$User->is_logged_in:  bool(false)
$User->user_info:  NULL
$User->check_post:  object(stdClass)#6554 (14) {
  ["is_valid"]=>
  int(1)
  ["global_remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["number_all_post"]=>
  int(0)
  ["number_post_read"]=>
  int(0)
  ["exceeded_daily_limit"]=>
  int(0)
  ["is_watched_before"]=>
  int(0)
  ["sso_id"]=>
  int(28649)
  ["user_agent"]=>
  string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
  ["user_ip"]=>
  string(13) "3.236.145.153"
  ["user_header"]=>
  object(stdClass)#6599 (42) {
    ["SERVER_SOFTWARE"]=>
    string(22) "Apache/2.4.57 (Debian)"
    ["REQUEST_URI"]=>
    string(217) "/%d9%82%d8%b6%d8%a7%d9%8a%d8%a7-%d8%a7%d8%ac%d8%aa%d9%85%d8%a7%d8%b9%d9%8a%d8%a9/%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%a6%d8%a9/%d9%85%d9%83%d8%a7%d9%81%d8%ad%d8%a9-%d8%a3%d8%b2%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%a7%d8%ae/"
    ["REDIRECT_HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["REDIRECT_STATUS"]=>
    string(3) "200"
    ["HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["HTTP_X_FORWARDED_PROTO"]=>
    string(5) "https"
    ["HTTP_CONNECTION"]=>
    string(7) "upgrade"
    ["HTTP_HOST"]=>
    string(14) "ssirarabia.com"
    ["HTTP_ACCEPT_ENCODING"]=>
    string(4) "gzip"
    ["HTTP_CF_RAY"]=>
    string(20) "85e8a25ced225a6f-IAD"
    ["HTTP_CF_VISITOR"]=>
    string(22) "{\"scheme\":\"https\"}"
    ["HTTP_USER_AGENT"]=>
    string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
    ["HTTP_ACCEPT"]=>
    string(63) "text/html,application/xhtml+xml,application/xml;q=0.9,*/*;q=0.8"
    ["HTTP_ACCEPT_LANGUAGE"]=>
    string(14) "en-US,en;q=0.5"
    ["HTTP_CF_CONNECTING_IP"]=>
    string(13) "3.236.145.153"
    ["HTTP_CDN_LOOP"]=>
    string(10) "cloudflare"
    ["HTTP_CF_IPCOUNTRY"]=>
    string(2) "US"
    ["PATH"]=>
    string(60) "/usr/local/sbin:/usr/local/bin:/usr/sbin:/usr/bin:/sbin:/bin"
    ["SERVER_SIGNATURE"]=>
    string(74) "
Apache/2.4.57 (Debian) Server at ssirarabia.com Port 80
" ["SERVER_NAME"]=> string(14) "ssirarabia.com" ["SERVER_ADDR"]=> string(11) "172.18.0.22" ["SERVER_PORT"]=> string(2) "80" ["REMOTE_ADDR"]=> string(13) "3.236.145.153" ["DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["REQUEST_SCHEME"]=> string(4) "http" ["CONTEXT_PREFIX"]=> NULL ["CONTEXT_DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["SERVER_ADMIN"]=> string(19) "webmaster@localhost" ["SCRIPT_FILENAME"]=> string(23) "/var/www/html/index.php" ["REMOTE_PORT"]=> string(5) "41220" ["REDIRECT_URL"]=> string(77) "/قضايا-اجتماعية/البيئة/مكافحة-أزمة-المناخ/" ["GATEWAY_INTERFACE"]=> string(7) "CGI/1.1" ["SERVER_PROTOCOL"]=> string(8) "HTTP/1.1" ["REQUEST_METHOD"]=> string(3) "GET" ["QUERY_STRING"]=> NULL ["SCRIPT_NAME"]=> string(10) "/index.php" ["PHP_SELF"]=> string(10) "/index.php" ["REQUEST_TIME_FLOAT"]=> float(1709458503.234284) ["REQUEST_TIME"]=> int(1709458503) ["argv"]=> array(0) { } ["argc"]=> int(0) ["HTTPS"]=> string(2) "on" } ["content_user_category"]=> string(4) "paid" ["content_cookies"]=> object(stdClass)#6596 (3) { ["status"]=> int(0) ["sso"]=> object(stdClass)#6595 (2) { ["content_id"]=> int(28649) ["client_id"]=> string(36) "33d5504c-575d-4f5f-9557-517540fa8e3e" } ["count_read"]=> NULL } ["is_agent_bot"]=> int(1) }
$User->gift_id:  NULL

كيف يؤثر تباين الأجيال في التعامل مع أزمة المناخ؟

مكافحة أزمة المناخ
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

من المعروف وجود فجوة ما بين الأجيال – تبعاً للثقافة الشعبية السائدة وسطوة التكنولوجيا والحاجة المتوارثة لدى كل جيل لاستكشاف وتتبع وجهة نظره الخاصة تجاه المستقبل. لكننا نشهد اليوم نوعاً جديداً من التوتر بين اليافعين والبالغين. فنحن نواجه حالياً مشكلة عالمية النطاق ستؤثر سلباً على اليافعين، والتي يتحمل مسؤوليتها البالغون بالجزء الأكبر، وهي أزمة المناخ.

أظهر أحدث تقرير صادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) أن انبعاثات الغازات الدفيئة العالمية سيتوجب تخفيضها بنسبة 45% بحلول عام 2030 في سبيل الحفاظ على مناخ حيث يُمكن على الأقل تحمل أضراره المستقبلية ومعالجتها. لكن بدلاً عن ذلك، يسير العالم نحو زيادة الانبعاثات بحلول عام 2030. فالبالغون الذين يحتكرون سلطة اتخاذ القرار لحل هذه المشكلة، وبعد ثلاثة عقود من التحذيرات، فشلوا حتى الآن في القيام بذلك. وكما وصفت الناشطة الأوغندية الشابة في قضايا المناخ، فانيسا ناكاتي، الأمر بعبارات بسيطة في قمة يافعين من أجل المناخ (Youth4Climate) المنعقدة عام 2021 في ميلان: “لقد حان الوقت”. إن التوتر بين الأجيال يختلف اليوم نوعياً عن الماضي، لأن عواقب فشل البالغين ستظهر بعد فترة طويلة من رحيلهم. ما يبرر كون اليافعين غاضبين للغاية، ويرجع ذلك جزئياً إلى شعورهم بأنهم ليس لديهم رأي يذكر في مستقبلهم.

حين يعبر البالغون عن الشعور بالذنب غالباً ما يستتبع ذلك رمي الكرة في ملعب الأجيال المقبلة “أنا متأسف للغاية لأن جيلي أفسد هذا الأمر. أنتم المستقبل! ويعود لكم أمر إصلاحه!” وقد تبدو هذه الطريقة في الكلام لا تخلو من اعتذار وأدب، غير أنها لا تزيد اليافعين إلا سخطاً. وفي الوقت نفسه، ينقل الشباب أحياناً رسالة مماثلة – “لقد تسببتم في هذه الأزمة. فابتعدوا عن طريقنا الآن”.  وكلا السلوكين لا يُجدي نفعاً.

نحن نعيش في مجتمع يشهد انقساماً متنامياً. حيث تفرقنا الأعراق ومستويات الدخل والتعليم والجغرافيا والأنواع والمناصب والثقافات وبالطبع، السياسات، على سبيل المثال لا الحصر. ولكن نادراً ما يتم الاعتراف بالانقسامات بين الأجيال ومناقشتها بما يتجاوز السخرية المرحة (مثل مناداة واحدنا للآخر، “أيها العجوز“). إنه انقسام مُربك إلا أنه مُتقبل في المجتمع الأميركي. ولكن عندما يتعلق الأمر بالتغير المناخي، فإننا نتقبل هذه الانقسامات رغم أنها تعرضنا للخطر.

كان فهم كيفية سد هذه الفجوة بين الأجيال هو الهدف من مجموعة المناخ متعددة الأجيال المكونة من 16 شخصاً، والتي تألفت من ثمانية شباب (تتراوح أعمارهم بين 15-26 عاماً) وثمانية من كبار السن (تتراوح أعمارهم بين 55-78 عاماً). نحن عضوان من هذه المجموعة، شخص من جيل طفرة المواليد (بعمر 65 عاماً) ومراهق من الجيل زد (بعمر 15 عاماً). اجتمعت المجموعة التي شكلتها مؤسسة ماين كلايمت تيبل (Maine Climate Table) بدعم من منحة من مؤسسة دور (Dorr)، لمدة 90 دقيقة مرة واحدة في الشهر على مدار العام الماضي. كانت فرضيتنا أنه يمكننا العمل على قضية المناخ بفاعلية أكثر معاً، بدلاً من العمل بشكل منفصل. ولكن كان علينا أولاً فهم بعضنا بعضاً.

نشارك فيما يلي ما تعلمناه معاً من خلال عملية استمرت لمدة عام للتعلم عن طريق الاستماع. ونأمل أن تساعد هذه الدروس أي شخص، شاباً كان أم كبير السن، يريد سد الفجوة بين الأجيال وإنجاز شيء لم يكن ليكون ممكناً لولا الجيل الآخر. وإن معظم دروسنا قابلة للإسقاط على العديد من الإنقسامات الأخرى في مجتمعنا الحالي.

1. فهم أن طرق التواصل تختلف من جيل لآخر

على المستوى التشغيلي البسيط، ينبع جزء من الانقسام بين الأجيال من حقيقة أن أجيالنا تفضل طرقاً مختلفة للتواصل؛  حيث يميل أبناء جيل طفرة المواليد إلى تفضيل التواصل الشخصي وجهاً لوجه، أو الرسائل المكتوبة المفصلة والطويلة. بينما غالباً ما يستخدم أبناء الجيل زد الرسائل النصية القصيرة، ومكالمات الفيديو عبر الوسائل الافتراضية ومجموعة مختلفة من أدوات الوسائط الاجتماعية للتفاعل مع بعضهم البعض بسرعة. كلتا الطريقتين فعالتان، لكن تفضيل إحداهما على الأخرى يجعل من السهل على الأجيال تجاوز بعضها بعضاً. أو كما توضح عالمة النفس إلزا فينتر، فإن أشكال التواصل المختلفة لدينا يمكن أن تخلق صراعاً بين الأجيال. وإن تعلم كل جيل لوسائل تواصل الجيل الآخر هي خطوة جيدة وعملية للبدء في سد الفجوة بين الأجيال. فنحن نحتاج إلى فتح قنوات التواصل مع بعضنا البعض. وللقيام بذلك، قد نضطر إلى طلب المساعدة من الجيل الآخر، مثل توفير وسائل النقل لحضور اجتماع شخصي للشباب الذين لا يستطيعون القيادة بعد أو تقديم المساعدة التقنية لكبار السن حول كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

2. الجمع بين الشغف والبراغماتية

كان فهم كل جيل للجيل الآخر جزءاً من عمل المجموعة متعددة الأجيال لمكافحة التغير المناخي. وتحقيقاً لهذه الغاية، قمنا بجرد أصولنا والتزاماتنا كل جيل بدوره. وجدنا أن جيل الشباب لديه شغف أكبر – فهم بشكل عام مُحفزون أكثر. أما الجيل الأكبر سناً أكثر براغماتية وواقعية، ويرجع ذلك جزئياً إلى اضطرارهم إلى حل مشكلة تلو الأخرى طوال حياتهم. وهذا ليس بالأمر المفاجئ، ولكن كيف نجمع الشغف الذي يأتي من قلق الشباب المفهوم بشأن مستقبلهم مع براغماتية كبار السن في حل المشاكل؟  قد يعلم كبار السن ما الذي يجدي نفعاً أم لا، لكن فقط في العالم الذي بنوه هم. إلا أن اليافعين والشباب أفضل في التفكير خارج الصندوق، لأنهم لم يحيوا لعقود في الصندوق ذاته.

إن أحد الأمثلة الملموسة للجمع بين هذه الأصول المتوزعة بين الأجيال هو التواجد المتداخل المتعمد للعضوية في مجموعات مختلفة ساعية لحل مشكلة المناخ. فمن خلال العمل معاً عن طريق ممثلين يجسرون عمل مؤسسة العمل من أجل المناخ الآن في ولاية ماين (Maine Climate Action Now!) ومؤسس شباب ولاية ماين من أجل العدالة المناخية (Maine Youth for Climate Justice)، أصبحت الأولى قادرة على تعزيز مصالح مؤسسة الشباب في المساحات التي لا يتم فيها الأخذ بأصوات الشباب. بينما يكتسب هؤلاء الأعضاء الذين يلعبون دور الجسر من مؤسسة شباب ولاية ماين من أجل العدالة المناخية المعرفة القيمة من الأعضاء البالغين لمؤسسة العمل من أجل المناخ الآن في ولاية ماين.

إن الجمع بين هذه الأصول – الشغف والبراغماتية – هو أحد أكبر التحديات التي نواجهها للعمل في تناغم بين الأجيال المختلفة لمكافحة تغير المناخ. وذلك نظراً لأننا لا نختلط عادةً في السياق الاجتماعي أو المهني، وربما لأننا لسنا مرتاحين تماماً مع بعضنا البعض على أي حال – ربما حتى قد يخشى بعضنا البعض – فمن الأسهل عدم التفاعل على الإطلاق. ولكن هذا خطأ. فعلى كل جيل أن يستجمع الشجاعة الكافية للتواصل مع الجيل الآخر. لا تنتظر من الجيل الآخر أن يأتي إليك، بل اذهب أنت إليهم، وتحلى بالتواضع، لأنك ستحتاج إليه.

3. الجمع بين الطاقة والمعرفة

يتمتع الشباب بالطاقة، بينما يمتلك كبار السن عمراً مليئاً بالمعرفة المتراكمة. هذه الأصول المختلفة لكل جيل عادية – ومتوقعة – كجزء من الترتيب الطبيعي للأشياء. فعندما يصبح الشباب كباراً في السن، سيمتلكون بدورهم معرفة أكبر أيضاً. مثلما امتلك كبار السن الطاقة ذات يوم. اجمع الطاقة مع المعرفة وستنشأ لديك قوة هائلة للعمل والتغيير. فإن أياً منهما لن تكون فعالة بذات القدر من دون الأخرى. يجب جمع هذه الأصول إذا كنا نأمل في معالجة التغير المناخي في الوقت المناسب. ويجب احترام كل جيل ودعمه وتقدير الأصول المختلفة التي يجلبها إلى الطاولة.

4. نواجه ضغوطات مختلفة، لكن بالشدة نفسها تقريباً

اكتشفنا أن لكل جيل التزامات حياتية وضغوط تحد من قدرتهم على إحداث التغيير الذي يرغبون فيه؛ حيث يواجه الشباب تحديات تعيق تأسيس مكانهم في العالم، تماماً مثل ما حصل مع كبار السن ذات يوم. فالمخاوف التي تتراوح من تعليم القيادة للسائقين إلى النجاة والاستفادة من النظام التعليمي غالباً ما تستنزف طاقة الشباب التي تبدو غير محدودة للعمل. وزادت جائحة كوفيد-19 الطين بلة، والتي قيدت الفرص لبناء شبكات العلاقات المهنية – وهو أمر لم يكن على كبار السن التعامل معه في العقود الماضية. وبالرغم من أننا سنتجاوز كوفيد-19 في مرحلة ما، إلا أنه لا يزال حاضراً في وقت يحاول فيه هؤلاء الشباب تأسيس أنفسهم في مرحلة حرجة من حياتهم المهنية. كما أن الصحة العقلية هي مشكلة كبيرة أيضاً؛ حيث أن وباء القلق والاكتئاب يصيب جيلاً ينشأ في عالم يبدو أنه محطم.

في الوقت نفسه، يجد العديد من كبار السن أنفسهم يهتمون بالآباء الأكبر سناً، ما يودي بهم إلى حد الانهيار العاطفي. إن التغير المناخي أمر مهم للغاية، لكن في يومنا هذا، قد يتوجب على البالغ بعمر الستين إيجاد منزل مناسب لوالده التسعيني، وإيجاد طريقة لدفع التكاليف. وفي مجموعتنا هذه، تعلمنا أننا جميعاً نمتلك عدة ضغوطات، بغض النظر عن الجيل الذي ننتمي إليه. ولا يسعنا إلا أن نبذل الجهد الكثير اليوم وأن نصمد حتى الغد الذي نأمل أن نتمكن فيه من بذل المزيد. وبغض النظر عن مفاهيمنا الخاطئة التي كانت لدينا عند حضورنا الاجتماع الأول لمجموعة مكافحة التغير المناخي متعددة الأجيال، إلا أننا نعلم الآن أننا متشابهون في هذا الصدد. ما زاد من احترامنا لبعضنا بعضاً، وتعاطفنا مع بعضنا بعضاً. فالثقة والاحترام والتعاطف مع بعضنا البعض هي لبنات بناء التضامن الذي نسعى إليه بين الأجيال.

5. الوعي بالعقبات الذاتية

خلال عدة اجتماعات، لاحظ أحد الأعضاء أن كبار السن يميلون إلى الهيمنة على مناقشاتنا. قد ينبع هذا من الثقة التي تأتي مع تقدم العمر، أو بسبب ميل البالغين ذوي النوايا الحسنة إلى الإفراط في المبالغة أو حتى التعجرف قليلاً. وقد يكون نابعاً من تسلسل هرمي مكتسب بين الأجيال. حيث يتم تعليم كل طفل أن والديه يعرفون ما هو أفضل، وأن عليه الجلوس والإنصات عندما يتحدث المرشدون والمعلمون وغيرهم من الشخصيات البالغة. وهذا يجعل النشطاء الشباب غير واثقين من موقفهم في الفضاءات التي تجمع بين الأجيال المتعددة، ويجعلهم قلقين من أن افتقارهم للخبرة يعني أن مساهماتهم في الحديث لن يتم الاعتراف بها على أنها صحيحة. كان من السهل جداً على كبار السن ذوي الخبرة والبراعة السيطرة من غير قصد على سير الحديث في اجتماعاتنا.

لم نكن قد توقعنا هذه المشكلة. وبمجرد أن علمنا أنها مشكلة، أصبح كبار السن حريصين على عدم ملء “المساحة” الكبيرة أثناء اجتماعاتنا. وقد استخدمنا أحد اجتماعاتنا الشهرية المجدولة للاجتماع بشكل منفصل مع كل جيل على حدة، حتى تتمكن كل فئة عمرية من التفكير في كيفية استخدامها لأصواتها ومقدار الوقت ومساحة الحديث التي شغلتها في الاجتماع. وبالنظر إلى الأعراف الهرمية لمجتمعنا، إذا أراد كبار السن أن يكونوا قوة إيجابية للعمل بين الأجيال، فعليهم أن يكونوا حريصين بشأن خلق مساحة للشباب للقيادة وإيصال أصواتهم وأفعالهم. وفي الوقت نفسه، يجب على الشباب أن يكونوا مستعدين لشغل المساحة ريثما يتعلم الكبار كيف يمنحونهم قوتهم وقيادتهم. فعلى كل مجموعة أن تكون على قدر كاف من الوعي الذاتي.

6. الأولوية للعلاقات

أهم درس تعلمناه من عملنا معاً على مدار عام كامل جاء في الشهرين الأخيرين. من المحتمل أننا “أفرطنا في تخطيط” اجتماعاتنا في النصف الأول من العام، ربما كحل وقائي لتفادي الإرباك المتوقع لقضاء الوقت معاً. حيث طُلب من أعضاء المجموعة قيادة المناقشات حول قضايا مناخية معينة تهمهم. وقد اعتقدنا أن هذا النهج سيكون وسيلة لمعرفة كيف تنظر الأجيال المختلفة إلى قضايا المناخ المختلفة. أحد الأمثلة على المواضيع المطروحة كان: “ما هو الدور الذي يجب أن تلعبه الشركات في حل أزمة المناخ؟” على الرغم من أننا كشفنا عن اختلافات مثيرة للاهتمام ومفيدة بين الأجيال حول مختلف القضايا، إلا أن هذا النهج فشل في بناء الثقة والاحترام المتبادلين، وهو ما كنا نحتاج حقاً إلى العمل عليه. وبعد أن اكتشفنا هذا الأمر متأخرين، لم يكن قد فات الأوان بعد، حيث تم تخصيص آخر اجتماعين لنا للتعرف على بعضنا البعض شخصياً – ما هو المهم في حياتنا، وما هي آمالنا في المستقبل. وبدا أن جداول الأعمال وأسئلة النقاشات المبالغ في تخطيطها هي ما كان يعيق الاتصال الحقيقي في اجتماعاتنا الأولى. وبمجرد ما تخلينا عن البنود والمخططات، بدأت النقاشات تحدث بحرية وتلاها التعلم التبادلي.

وإن الملاحظة الأكثر أهمية في هذا العام أتت في الغالب من أحد أعضاء المجموعة الشباب في اجتماعنا الأخير – “هذه المجموعة هي المرة الأولى التي عملت فيها مع بالغين حيث لم يكن لهم نوع من السلطة عليّ – كأحد الوالدين أو كأستاذ أو كصاحب عمل”. لقد استغرقنا الأمر الجزء الأكبر من عام كامل لمعرفة ما كان يجب أن نعرفه منذ البداية – أن علاقات الثقة والاحترام المتبادل كانت كل ما نحتاج إليه للعمل معاً، وهو درس يمكن تطبيقه على العديد من الانقسامات المجتمعية اليوم.

من المناقشات إلى اتخاذ الإجراءات

قد تبدو هذه الملاحظات من مجموعة مكافحة التغير المناخي متعددة الأجيال الخاصة بنا أمراً مفروغاً منه. ومع ذلك، نادراً ما يتم التعبير عنها مباشرةً أو تحليلها موضوعياً بغرض تحقيق العمل بين الأجيال. والسؤال المهم هو، ما الذي سنفعله بهذه الملاحظات؟ كيف يمكننا تطبيق ما تعلمناه من بعضنا البعض، للأخذ بالمفاهيم من اجتماعاتنا المُجراة عبر برنامج زوم (Zoom) والقائمة على المناقشة وتحويلها إلى إجراءات ملموسة؟ من الجيد معرفة الاختلافات بيننا وأصولنا ومسؤولياتنا، ولكن ماذا الآن؟

أحد الإجراءات البسيطة التي يمكن لجميع كبار السن اتخاذها هو الضغط على المؤسسات التي يشاركون فيها لخلق مناصب قيادية تساهم في صنع القرار للشباب. تنازل عن مقعدك المميز في مجلس الإدارة بشرط أن يتم استبدالك بشاب. وإذا كنت بالغاً في موقع سلطة، فتعاون مع حركات الشباب وساعد في تمويلها. هناك عنصر من الحقيقة في الابتعاد عن الطريق حتى تتمكن الأفكار الجديدة من الظهور. ونأمل أن يطلب الشباب حكمة كبار السن لأنهم يعرفون أنها ستجعلهم أكثر فاعلية في إحداث التغيير.

وعليكم يا كبار السن أن تحذروا من المبادرات الرمزية – من قبيل إشراك عضو شاب واحد فقط إلى مجلس الإدارة، أو لجنة توجيهية أو أياً كانت هيئة الحوكمة التي تشاركون فيها. المطلوب هو العمل على شغل هيئات صنع القرار بمراعاة حضور وازن للشباب حتى يتمكن جيلهم من المساهمة بشكل كامل. وقد يصدر الشباب بالتأكيد أحكاماً خاطئة بسبب قلة خبراتهم، لكنهم يجلبون تفكيراً جديداً حول مشاكل عصرنا – وهذه مقايضة جيدة.

هناك مثال أكثر تحديداً للجمع بين أصول الأجيال المختلفة يأتي من التشريع الأخير في ولاية ماين لتجريد صندوق معاشات الدولة من شركات الوقود الأحفوري. فلولا الجهود المشتركة لتحالف شباب ولاية ماين من أجل العدالة المناخية ونادي سييرا كلوب (Sierra Club) في ماين بقيادته البالغة، فإن سياسة المناخ الجريئة هذه لم تكن لتنجح. حيث نظم النشطاء الشباب جهود الدعوة، وعملوا مع مارغريت أونيل، إحدى مشرعي الولاية، التي رعت مشروع القانون وهي نفسها من فئة الشباب. بينما عمل الناشطون كبار السن والحلفاء على الجانب التقني، حيث قدموا تحليلاً نقدياً لأداء نظام تقاعد الموظفين العموميين في ولاية ماين، وهي مهارات لا يمتلكها الشباب بعد. وبذلك قام كل جيل بتكميل مهارات الآخر وقدر كل منهم الجهود التي بذلها الجيل الآخر.

نحن لا نستطيع التفاعل بين الأجيال المتعددة لأسباب كثيرة، بدءاً من أساليب التواصل المختلفة لدينا ووصولاً إلى شعور الدونية غير المقصود لكل جيل أمام الآخر، ومروراً بفروق السلطة التي تأتي بشكل طبيعي مع تقدم العمر، بالإضافة إلى الكسل وقلة الشجاعة. ولكن هذا خطأ. فنحن نشجع الجميع، بغض النظر عن أعمارهم، على التواصل مع الآخرين من الأجيال المختلفة وبدء حوار. ابدأ بالاستماع لا بالتحدث. لا تحتاج إلى سبب سوى الاهتمام الحقيقي بفهم وجهات نظر وتطلعات الآخر – الرغبة في جسر الانقسام الذي بينكما حتى تتحقق قيمك الخاصة بشكل أفضل. ومن المرجح أن تزدهر هذه العلاقة، وأن تتمكن من تحقيق أشياء لم تكن لتتمكن من تحقيقها بطريقة أخرى.

في الاجتماع الأخير لمجموعة مكافحة أزمة المناخ متعددة الأجيال والذي تم في شهر ديسمبر/كانون الأول بعام 2021، صوت كل عضو لصالح الاستمرار لمدة عام آخر، مع التركيز على العمل بدلاً من الحديث.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من خلال الرابط، علماً أنّ المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إنّ نسخ نص المقال دون إذن سابق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

Content is protected !!