$User->is_logged_in:  bool(false)
$User->user_info:  NULL
$User->check_post:  object(stdClass)#6570 (14) {
  ["is_valid"]=>
  int(1)
  ["global_remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["number_all_post"]=>
  int(0)
  ["number_post_read"]=>
  int(0)
  ["exceeded_daily_limit"]=>
  int(0)
  ["is_watched_before"]=>
  int(0)
  ["sso_id"]=>
  int(22746)
  ["user_agent"]=>
  string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
  ["user_ip"]=>
  string(13) "3.236.145.153"
  ["user_header"]=>
  object(stdClass)#6563 (42) {
    ["SERVER_SOFTWARE"]=>
    string(22) "Apache/2.4.57 (Debian)"
    ["REQUEST_URI"]=>
    string(290) "/%d8%af%d9%84%d9%8a%d9%84%d9%83-%d9%84%d9%84%d8%a7%d8%a8%d8%aa%d9%83%d8%a7%d8%b1/%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d8%aa%d9%8a%d8%ac%d9%8a%d8%a7%d8%aa/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d8%a7%d9%88%d8%a7%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a3%d8%ab%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d8%b9%d9%8a/"
    ["REDIRECT_HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["REDIRECT_STATUS"]=>
    string(3) "200"
    ["HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["HTTP_X_FORWARDED_PROTO"]=>
    string(5) "https"
    ["HTTP_CONNECTION"]=>
    string(7) "upgrade"
    ["HTTP_HOST"]=>
    string(14) "ssirarabia.com"
    ["HTTP_ACCEPT_ENCODING"]=>
    string(4) "gzip"
    ["HTTP_CF_RAY"]=>
    string(20) "85e884a17aff0809-IAD"
    ["HTTP_CF_VISITOR"]=>
    string(22) "{\"scheme\":\"https\"}"
    ["HTTP_USER_AGENT"]=>
    string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
    ["HTTP_ACCEPT"]=>
    string(63) "text/html,application/xhtml+xml,application/xml;q=0.9,*/*;q=0.8"
    ["HTTP_ACCEPT_LANGUAGE"]=>
    string(14) "en-US,en;q=0.5"
    ["HTTP_CF_CONNECTING_IP"]=>
    string(13) "3.236.145.153"
    ["HTTP_CDN_LOOP"]=>
    string(10) "cloudflare"
    ["HTTP_CF_IPCOUNTRY"]=>
    string(2) "US"
    ["PATH"]=>
    string(60) "/usr/local/sbin:/usr/local/bin:/usr/sbin:/usr/bin:/sbin:/bin"
    ["SERVER_SIGNATURE"]=>
    string(74) "
Apache/2.4.57 (Debian) Server at ssirarabia.com Port 80
" ["SERVER_NAME"]=> string(14) "ssirarabia.com" ["SERVER_ADDR"]=> string(11) "172.18.0.22" ["SERVER_PORT"]=> string(2) "80" ["REMOTE_ADDR"]=> string(13) "3.236.145.153" ["DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["REQUEST_SCHEME"]=> string(4) "http" ["CONTEXT_PREFIX"]=> NULL ["CONTEXT_DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["SERVER_ADMIN"]=> string(19) "webmaster@localhost" ["SCRIPT_FILENAME"]=> string(23) "/var/www/html/index.php" ["REMOTE_PORT"]=> string(5) "44358" ["REDIRECT_URL"]=> string(102) "/دليلك-للابتكار/استراتيجيات/المساواة-في-التأثير-الجمعي/" ["GATEWAY_INTERFACE"]=> string(7) "CGI/1.1" ["SERVER_PROTOCOL"]=> string(8) "HTTP/1.1" ["REQUEST_METHOD"]=> string(3) "GET" ["QUERY_STRING"]=> NULL ["SCRIPT_NAME"]=> string(10) "/index.php" ["PHP_SELF"]=> string(10) "/index.php" ["REQUEST_TIME_FLOAT"]=> float(1709457285.401912) ["REQUEST_TIME"]=> int(1709457285) ["argv"]=> array(0) { } ["argc"]=> int(0) ["HTTPS"]=> string(2) "on" } ["content_user_category"]=> string(4) "paid" ["content_cookies"]=> object(stdClass)#6590 (3) { ["status"]=> int(0) ["sso"]=> object(stdClass)#6572 (2) { ["content_id"]=> int(22746) ["client_id"]=> string(36) "33d5504c-575d-4f5f-9557-517540fa8e3e" } ["count_read"]=> NULL } ["is_agent_bot"]=> int(1) }
$User->gift_id:  NULL

التركيز على المساواة في التأثير الجمعي

المساواة
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

في عام 2011 قام اثنان منا، وهما جون كانيا ومارك كرامير، بنشر مقال في مجلة ستانفورد سوشال إنوفيشن بعنوان “التأثير الجمعي“. وما لبث أن أصبح أكثر المقالات تحميلاً في تاريخ المجلة. وحتى هذا التاريخ، تم تحميل المقال أكثر من مليون مرة كما تم اقتباسه في مقالات أكاديمية حوالي 2400 مرة. والأهم من هذا، أنه شجع آلاف من الأشخاص حول العالم على تطبيق طريقة التأثير الجمعي على نطاق واسع من المشاكل البيئية والاجتماعية. كما أكدت التقييمات المستقلة أن هذه الطريقة يمكن أن تسهم في التأثير على نطاق واسع،1 وأن مجالاً عالمياً من ممارسي التأثير الجمعي قد انبثق عنها. لقد أدت جهودهم إلى تعميق فهمنا للعوامل العديدة التي يمكن أن تعزز نجاح التأثير الجمعي أو أن تعيقه.

في المقال الأساسي، عرّفنا التأثير الجمعي على انه “التزام مجموعة من الفاعلين المهمين من مختلف القطاعات بجدول أعمال مشترك في سبيل حل مشكلة اجتماعية محددة”. حدّدنا كذلك مساراً منظماً وفق خمسة شروط أساسية يميز التأثير الجمعي عن الأنواع الأخرى من العمل التعاوني:

  1. جدول أعمال مشترك، يتم تشكيله عن طريق تعريف المشكلة بشكل جماعي وابتكار رؤية مشتركة للحل؛
  2. مقاييس مشتركة، مبنية على الاتفاق ما بين جميع المشاركين على تتبع ومشاركة التقدم بالطريقة نفسها، مما يتيح التعلم المستمر والتحسن وتحمل المسؤولية؛
  3. تعزيز الأنشطة بشكل متبادل، دمج العديد من الأنشطة المختلفة للمشاركين لتحقيق أعظم النتائج الممكنة؛
  4. التواصل المستمر، الذي يساعد على بناء الثقة وإنشاء علاقات جديدة؛
  5. فريق دعم، مهمته تنسيق عمل المجموعة وتقريب رؤاها.

لقد أشرنا أيضاً إلى كون هذه العناصر الأساسية تحتاج أن يتم تكييفها مع الظروف المحددة التي تخص كل مبادرة.

على مدى السنوات التالية، قام العديد من الممارسين وشبكات التأثير الجمعي 2 بتحسين وتوسيع هذه الشروط الأصلية الخمسة بطرق مفيدة.3 ففي عام 2016، قمنا بالتعاون مع منتدى التأثير الجمعي – وهي مبادرة أطلقتها شركة إف إس جي مع منتدى معهد آسبن للحلول المجتمعية من أجل دعم ممارسي التأثير الجمعي – ونشرنا ثمانية مبادئ إضافية للممارسة في سبيل تطبيق التأثير الجمعي، وقد تضمنت هذه المبادئ إشراك أفراد المجتمع وجعل المساواة أولوية.

بالنظر إلى السنوات العشر الماضية، لاحظنا من خلال مسيراتنا الشخصية والمهنية وتجارب الآخرين أن السبب الوحيد الأكبر وراء فشل جهود التأثير الجمعي هو الفشل في التركيز على المساواة. لذلك نحن نؤمن أننا يجب علينا إعادة تعريف التأثير الجمعي ليشمل التركيز على المساواة كشرط مسبق. وفي هذا السياق، نقترح تعريفاً جديداً منقَحاً للمفهوم: إن التأثير الجمعي عبارة عن شبكة من أعضاء المجتمع والمنظمات والمؤسسات التي تعمل على تعزيز المساواة من خلال التعلم معاً ومواءمة أعمالهم ودمجها لتحقيق التغيير على مستوى السكان والأنظمة. وفي سبيل التركيز على المساواة، يجب على جهود التأثير الجمعي أن تلتزم بمجموعة من الإجراءات التي سنتحدث عنها بإسهاب في هذا المقال.

ما هي المساواة؟

عند الالتزام بالتركيز على المساواة، نواجه أولاً مشكلة  المفاهيم غير المتسقة لما تعنيه المساواة. من بين العديد من التعريفات البديلة، والتي لكل منها فضائلها الخاصة، فإن التعريف الذي وجدنا أنه الأكثر فائدة يأتي من منظمة البحث والدعوة، مجلس الاستراتيجيات الحضرية (Urban Strategies Council): المساواة هي الإنصاف والعدالة المحققة من خلال التقييم المنهجي للتفاوتات في الفرص والنتائج والتمثيل، وإعادة معالجة [هذه] التفاوتات من خلال الإجراءات المستهدفة.4 يخاطب هذا التعريف حاجات المجموعات والجماعات السكانية المختلفة التي تعمل كل يوم في ظل قيود تنظيمية أعاقت على مدى أجيال قدرتهم على الازدهار، ما أدى إلى تهميش واضطهاد شديد ومضاعف، بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه في العالم. فقط عندما تأخذ جهود التأثير الجمعي الوقت الكافي لفهم من تم تهميشهم ولماذا وكيف يعانون من التهميش، ثم بعد مثل هذا التحقيق، تتخذ إجراءات هادفة لإنشاء سياسات وممارسات ومؤسسات تعالج أوجه عدم المساواة الحالية والتاريخية، عندها ستتمتع هذه المجتمعات بالحرية لتحقيق إمكاناتها الكاملة.

فيما يلي نركز على المساواة العرقية؛ حيث أن أصحاب البشرة الملونة هم في الغالب أكثر الأشخاص تعرضاً للتهميش التنظيمي والمؤسسي والشخصي في الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى.5 ومع ذلك، نحن نؤمن أن التركيز على المساواة العرقية يمكننا أيضاً من تقديم إطار عمل وأدوات وموارد يمكن تطبيقها في مجالات أخرى يظهر فيها التهميش – منها الإعاقات والتوجه الجنسي والنوع والطبقة والطائفة والدين والأصل وغيرها.

إن دراسة التهميش الذي يتعرض له الأشخاص من هويات متعددة يمكن لها أن تخلق مساحة لاتّباع طريقة للعمل تتقاطع مع الحالات المختلفة 6، مع أخذ العلم بأن هؤلاء الذين يحملون هويات متعددة (مثل النساء صاحبات البشرة الملونة) هم في الغالب يعانون أكثر من سواهم. نحن نشجع الممارسين على دراسة البيانات المحلية والاستماع لتجارب أفراد مجتمعهم في سبيل فهم أي الجماعات السكانية تعاني من التهميش التنظيمي الأكبر، ثم نحثهم على العمل مع هذه الجماعات المهمشة لتكييف الاستراتيجيات التي سنشاركها هنا من أجل تحسين حياتهم.

نظراً للوعي المتزايد بالمساواة العرقية في وقتنا الحالي، والذي نشأ جزئياً بعد مقتل جورج فلويد في مايو/أيار 2020 وعدد لا يحصى من الضحايا الآخرين للعنف العنصري أصحاب القصص المشابهة، ونشأ أيضاً عن التأثير المتفاوت لجائحة كوفيد-19 على أصحاب البشرة الملونة، والاعتراف المتزايد بالعواقب الوخيمة للعنصرية الهيكلية الراسخة في جميع أنحاء المجتمع، فإن تركيزنا المكثف على المساواة لن يكون مفاجئاً لمعظم الناس. إلا أن التحدي الذي نجابهه نحن وآخرون غيرنا هو السؤال حول كيف نتمكن من التركيز على المساواة في أثناء ممارسة التأثير الجمعي. نأمل أن نتمكن في هذا المقال من تقديم إرشادات محددة وعملية لأولئك المشاركين في جهود التأثير الجمعي حول ما يحتاجون إلى تغييره في عملهم لتحقيق هذا الهدف.

على وجه الخصوص، نعتقد أن التركيز على المساواة يتطلب إعادة التفكير في الحقائق المفترضة التي تحدد المشكلة من خلال الاعتراف بأن السكان المهمشين داخل أي مجتمع لديهم تجارب مختلفة تماماً عن تجارب العديد من الأفراد والمؤسسات الذين يعملون على مساعدتهم. فنحن كأشخاص من خارج المجتمع، لا نعلم ما يكفي لنكون مساعدين وفعالين كما يجب أن نكون، لذا يجب علينا في البدء أن نتحدث ونستمع ونتعلم.

لقد توصلنا أيضاً إلى إدراك أن التأثير الجمعي لن يكون ذا فعالية دائمة إلا إذا كان يركز على تغيير الأنظمة المضمرة، وليس فقط على إضافة برامج أو خدمات جديدة. يتطلب تركيز العدالة كذلك تمثيلاً للفئات المتنوعة في المراكز القيادية واستراتيجيات محددة لتغيير السلطة، بحيث يكون أولئك الذين يتمتعون بسلطة رسمية – في الولايات المتحدة ومعظم العالم الغربي، وأغلبهم من البيض والذكور – قادرين على العمل وفقاً لأعراف المجتمعات وبالإنصات لها وتقاسم السلطة معها. أخيراً، يجب على كل شخص معني أن يدرك ويتحمل المسؤولية الشخصية عن أدواره في إدامة وتصحيح مظاهر عدم المساواة – وهي عملية تغيير داخلي غالباً ما يتم التغاضي عنها.

كيف تغير المساواة التأثير الجمعي

إن التركيز على المساواة يغير الطريقة التي ينفذ فيها الممارسون التأثير الجمعي. خذ مثلاً مبادرة التأثير الجمعي تشاتانوغا 2.0 (Chattanooga 2.0)، التي تم إطلاقها في عام 2016 في تشاتانوغا بولاية تينيسي، والتي تعمل على ضمان حصول جميع الأطفال والشباب على تعليم جيد وفرص وظيفية واعدة. حدّدت هذه المبادرة تحقيق المساواة ضمن النتائج التي ترغب بتحقيقها منذ البداية، غير أن المشاركين فيها لم يفهموا ذلك تماماً ولم يعالجوه بشكل استباقي إلى أن دفعتم مطالب العدالة العرقية التي ارتفعت مؤخراً بالبلاد إلى إدراك أن هناك حاجة إلى خطة إستراتيجية جديدة تماماً.

تقول مولي بلانكنشيب، المديرة التنفيذية صاحبة البشرة البيضاء لفريق الدعم الخاص بمبادرة تشاتانوغا 2.0 إن: “جزءاً من المشكلة كان أن مجتمعنا لم يمتلك تعريفاً مشتركاً حول معنى المساواة، وبالتالي بدا أن الانقسام المجتمعي في الغالب يتوقف على الشكليات، بدلاً من المشكلة الفعلية القائمة”. قامت عملية تخطيط استراتيجي جديدة لوضع جدول الأعمال المشترك بحشد مجموعة متنوعة عرقياً ومتعددة القطاعات من المقيمين والقادة الذين قاموا بدمج مدخلات المجتمع والالتزامات العامة الصريحة لاتخاذ إجراءات حول المساواة العرقية. تمكنت مبادرة تشاتانوغا 2.0 أيضاً من تغيير بنيتها التنظيمية الحاكمة لزيادة التنوع العرقي وتنوع المناصب ولضمان الشفافية. حيث طُلب من كل أعضاء التحالف توقيع رسالة عامة للالتزام بالمساواة في كل من العملية والنتائج.

أعادت مبادرة تشاتانوغا 2.0 أيضاً هيكلة مقاييسها للتقدم لتصنيف البيانات حسب العرق، والكشف عن الفروقات الصارخة داخل المجتمع. كما قام القائمون على المبادرة بتسمية ومعالجة الاختلالات في موازين القوى التي أثرت على التواصل والعلاقات بين المشاركين، وبالتالي تحويل الثقافة الداخلية لضمان أن المساهمات من جميع أعضاء التعاونية يتم تقييمها بالمثل. كما ركزوا على بناء التعاطف والتفاهم بين القادة المنخرطين في العمل، وخاصة أولئك الذين يفتقرون إلى الخبرة المباشرة بالمشاكل. تقول بلانكنشيب: “مع تراكم السلطة، غالباً ما تتراجع قدرة القادة على تفهم طبيعة المشاكل التي تعاني منها الفئات المحرومة والضعيفة”.

تحول اهتمام تشاتانوغا 2.0 من التدخلات البرامجية إلى المزيد من التغييرات المنهجية، مثل العمل مع مدينة تشاتانوغا للتحول من خليط مبعثر من مقدمي الخدمة إلى نظام تعليمي أكثر تنسيقاً وتوافقاً في مرحلة الطفولة المبكرة. حتى فريق الدعم اضطر لإعادة  النظر في طبيعة مهامه. وبدعم من لجنتيها التنفيذية والتوجيهية، تسلمت بلانكنشيب منصباً جديداً.

تقول: “بصفتي قائدة بيضاء البشرة تشعر بقدر كبير من الواجب والمسؤولية في هذا العمل، يمكنني توفير غطاء لأعضاء التحالف للقيام بعمل أكثر جرأة. حيث يمكنني الاستفادة من امتيازاتي لإفساح المجال وإيصال أصوات القادة وأفراد المجتمع الذين ينتمون إلى فئات (BIPOC) [أي السود، والسكان الأصليين، وأصحاب البشرة الملونة]. كما يمكنني استخدام صوتي – عبر المنصة والمنصب السياسي الذي مُنِحته – لقول الحقائق التي يجب أن تُقال، ولأتمكن من موقعي هذا، أينما كان ذلك ملائماً، أن أكون ذات نفع لمصالح تحالفنا”.

تسلط تجربة بلانكنشيب الضوء على الخطوات المطلوبة من قبل أولئك الذين لديهم القدرة للتركيز على المساواة في التأثير الجمعي وتقديم خدمة أفضل للمجتمعات التي يسعون إلى مساعدتها. دون توضيح صريح العمل للتركيز على المساواة وإفساح المجال للقيام بذلك العمل، ستقصر جهود التأثير الجماعي في قدرتها على تفكيك أوجه عدم المساواة التي طال أمدها، وإصلاح المظالم التاريخية، وتحقيق نتائج أفضل لمن تم تهميشهم.

خمس استراتيجيات للتركيز على المساواة

لحسن الحظ، إن العديد من جهود التأثير الجمعي حول العالم قد حققت بالفعل تقدماً فيما يتعلق بالتركيز على المساواة. عند دراسة جهود التأثير الجماعي المركزة على المساواة في مختلف المناطق والقضايا، نرى خمس استراتيجيات تبرز على وجه الخصوص باعتبارها عوامل أساسية للتركيز على المساواة:

  1. تركيز العمل على البيانات والسياق والحلول المستهدفة.
  2. التركيز على تغيير الأنظمة بالإضافة إلى البرامج والخدمات.
  3. تحويل السلطة ما بين المنخرطين في العمل التعاوني.
  4. الاستماع إلى المجتمع واتخاذ الإجراءات بمشاركته.
  5.  تشكيل قيادة تحقق أوجه المساواة كافة بالإضافة إلى تحمل المسؤولية.

ليست أياً من هذه الاستراتيجيات بالأمر الجديد، إلا أنها تظل أموراً تتطلب الفهم والالتزام المطلق لتحقيق نتائج جيدة. وعند تطبيقها معاً، تشكل أساساً لطريقة مدروسة ومفهومة ومندمجة مع المجتمع للتركيز على المساواة في التأثير الجمعي. دعونا ننظر في كل منها على حدة.

الاستراتيجية #1: تركيز العمل على البيانات والسياق والحلول المستهدفة

إن تركيز العمل على البيانات والسياق المناسبين يتطلب أن يطور المشاركون في مبادرات التأثير الجمعي فهماً جديداً مشتركاً للمصطلحات والتاريخ والبيانات والقصص الشخصية. يتم استخدام العديد من السيناريوهات المقبولة على نطاق واسع ولكنها مغلوطة ومدمرة في مجتمعنا من قبل أصحاب السلطة -بقصد أو بغير قصد- لإخفاء التمييز العرقي البنيوي. لذلك، قبل تحليل البيانات أو اقتراح الحلول بوقت طويل، يجب على المشاركين إنشاء لغة مشتركة من التعريفات المتفق عليها حول العرق والمساواة.7

بل وأكثر من ذلك، يجب على المشاركين مشاركة فهم أكثر دقة لأصول مظاهر عدم المساواة القائمة وطبيعتها. ويجب أن يتضمن هذا الوعي تقديراً للفروقات بين التمييز العرقي البنيوي والملامات الشخصية، بالإضافة إلى تطوير التعاطف الذي يتجاوز الشعور الفردي بالذنب الذي يعاني منه أصحاب الامتيازات أو الأكثر حظاً ويتجاوز أيضاً العار الذي يشعر به الأشخاص المهمشون. إن العمل على تحقيق المساواة الفعالة المضادة للتمييز العنصري يبدأ دائماً عن طريق الفهم العميق للتاريخ.

نرى هذه الإستراتيجية في عمل زيا مالاوا، حاملة شهادة الدكتوراه في الطب، وهي طبيبة أطفال من أصحاب البشرة السمراء ومتخصصة في الصحة العامة وأم تقود مبادرة إكسبكتنغ جاستس (Expecting Justice)، وهي العمود الفقري لمبادرة التأثير الجمعي التي تركز على تحسين صحة الرضع والأمهات بين عائلات أصحاب البشرة السمراء والمنحدرين من جزر المحيط الهادئ في سان فرانسيسكو. على الرغم من ثروة المدينة، يولد واحد من كل سبعة أطفال من اصحاب البشرة السمراء قبل الأوان – وهو ضعف معدل ولادات الأطفال أصحاب البشرة البيضاء. منذ نشأتها، وجهت إكسبكتنغ جاستس جهودها بالكامل نحو معالجة عدم المساواة العرقية كسبب جذري لنتائج الولادات السابقة لأوانها.

تقول مالاوا: “أحاول دائماً أن أفكر كيف يمكن لنا جعل معاداة التمييز العرقي تبدو أمراً لا غنى عنه”. يبدأ فريقها بالتأكد أن كافة المشاركين يفهمون التاريخ وراء البيانات المتوفرة. حيث تشرح مالاوا الأمر قائلةً: “يمكن للناس معرفة أن الآخرين قد يكونون فقراء، وأنهم يعانون من مشاكل صحية سببها هذا الفقر، إلا أنهم في معظم الوقت لا يمكنهم تحديد السبب وراء المشكلة. وفي غياب قدرتهم على توصيف السبب، يأتي الناس بافتراضات ثقافية عنصرية للغاية”.

لإعادة صياغة المشكلة، تسلط مالاوا الضوء على اللحظات الحاسمة في التاريخ الأميركي، منذ زمن العبودية في الولايات المتحدة إلى الأشكال الحديثة للقمع التي حرمت أصحاب البشرة السمراء من فرصة المشاركة العادلة في التقدم الاقتصادي الأميركي.8 إن التأييد الحكومي المتعمد للممارسات التي رسمت الخطوط الحمراء في تمويل ملكية المنازل بعد الحرب العالمية الثانية، على سبيل المثال، هو سبب فصل الأشخاص أصحاب البشرة الملونة في أحياء فقيرة وحرمانهم من ملكية المنازل، وبالتالي عزلهم عن المصدر الأساسي للثروة المتناقلة بين الأجيال الذي نعمت به عائلات الطبقة الوسطى من أصحاب البشرة البيضاء. وتعرض مالاوا خرائط تعود لعقود مضت تُظهر الخطوط الحمراء، والتي تحدد بدقة مناطق الأحياء الفقيرة اليوم.

تقدم مالاوا مزيداً من المساعدة لقادة جهود إكسبكتنغ جاستس الذين ليس لديهم الكثير من الخبرة المباشرة مع المجتمع الذي تخدمه المبادرة حتى يفهموا بشكل أفضل دوافع عدم المساواة. فعلى سبيل المثال، قامت بطرح أربعة سيناريوهات مختلفة توضح العوائق التنظيمية التي تواجهها النساء اللواتي على وشك الولادة – على نطاق يتراوح من الأشخاص المهمشين لأسباب عرقية إلى الحائزين على امتيازات لأسباب عرقية، ثم أشركت أعضاء اللجنة التوجيهية في تطوير “خريطة تفاهم” للأم الحامل في كل سيناريو، مع تسليط الضوء على ازدياد العقبات والتحديات بالنسبة للأمهات المهمشات لأسباب عرقية.

تتواجد الروايات المغلوطة بكثرة عبر التاريخ وحتى في البيانات التي نجمعها في وقتنا الحالي. نحن معتادون على وصف مشاكل المجتمع ببيانات شمولية: سواء معدل البطالة الوطني، أو معدلات التخرج المرتفعة، أو عدد الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر، أو النسبة المئوية لوفيات الأطفال حديثي الولادة. إلا أن البيانات الشمولية تقنّع التفاوتات التي تظهر تبعاً لسمات معينة مثل العرق والأصول، والنوع، والعمر، والتوجه الجنسي، ومستوى الدخل، والتوزع الجغرافي. وإذا لم يتم دراسة بيانات مصنفة بشكل صحيح، لن نتمكن حقاً من فهم المشاكل، أو تطوير حلول مناسبة، أو توثيق التقدم.

على سبيل المثال، شهدنا الضرر الذي يمكن أن ينشأ عن الفشل في تصنيف البيانات والحلول المستهدفة أثناء جائحة كوفيد-19، عندما لم تكن العديد من التشريعات القضائية تجمع و / أو تبلغ عن معدلات الإصابة أو تدرس البيانات تبعاً للعرق والأصول العرقية، وتعلمنا لاحقاً عن معدلات الإصابة المتباينة والتي ربما يمكن الوقاية منها.9

إن مجرد الحصول على بيانات مفصلة يمكن أن يشكل تحدياً، لأنها غالباً لا يتم جمعها بدقة كافية، مثل البيانات التي يتم جمعها عن “الآسيويين” دون تحديد الأصل القومي. إن عدم وجود بيانات مفصلة بدقة يخفي العديد من المشاكل ويمكن أن يؤدي إلى برامج وسياسات غير فعالة. أحد التغييرات المنهجية الهامة التي يمكن أن تأتي من جهود التأثير الجمعي هو مناصرة الوكالات العامة والباحثين وغيرهم من القائمين على مجموعات البيانات الإدارية لتحسين دقة جمع البيانات وممارسات الإبلاغ لدعم التحليل الأكثر مراعاةً لمبادئ المساواة والحلول المستهدفة بشكل أكبر.

البيانات التفصيلية ضرورية لكن غير كافية فإن التركيز على المساواة في عمل التأثير الجمعي يتطلب فهماً أكثر شمولية للتجارب الحياتية للسكان المهمشين، والذي يمكن تحصيله فقط عن طريق المقابلات الشخصية والاستقصاءات والمجموعات المركزة والاستماع للقصص الشخصية والتواصل الحقيقي الفعال. تفشل مجموعات البيانات في أغلب الأحيان في التقاط سياق مهم يعرفه فقط الأشخاص الأكثر تأثراً والقريبون منهم، لا سيما مجموعات البيانات الكمية فقط، ولا تشمل المجموعات التي تفسر البيانات في كثير من الأحيان أولئك الذين لديهم خبرات حياتية مباشرة عند تحليل البيانات. لمعالجة هذه المشكلة، تبدأ العديد من جهود التأثير الجمعي بعملية “سبر البيانات”، حيث يقوم جميع المشاركين في جهود التأثير الجمعي، بما فيهم قادة المؤسسات والسكان الذين لديهم خبرة حية في المشاكل، بمراجعة البيانات المرئية سهلة الفهم، والاشتراك في تحليل وتفسير وإنشاء معنى مشترك حول ما تشير له البيانات.

لقد جعلت مبادرة “إكسبكتنغ جاستس” من وضع البيانات في السياق المناسب مبدأً أساسياً  في عملها. فإن لجنتها التوجيهية تتألف من غالبية من القادة أصحاب البشرة البيضاء من الوكالات الحكومية وغيرها من المؤسسات الكبرى، وكثير منهم لديه اتصال مباشر محدود مع الأمهات والعائلات، لكنها تضم أيضاً العديد من الأمهات من أصحاب البشرة السمراء وسكان جزر المحيط الهادئ. وقد لاحظ فريق الدعم الحاجة لترقية تجارب هؤلاء الأمهات كبيانات أساسية وأمضى شهوراً عدة في بناء الثقة والعلاقات مع المجموعة لخلق مساحة لهن ليتمكنّ من مشاركة قصصهن كجزء من خطة اللجنة التوجيهية لبناء سياق عمل حول الولادات المبكرة.

إن مجرد البحث عن القصص من المجموعة المتأثرة والاستماع إليها يمكن أن يوفر أساساً متيناً لبناء الثقة مع أصحاب المصلحة في المجتمع. وإن الاستخدام الفعال للقصص يمكن أن يخدم أيضاً في تحديد سياق التغيير في المجتمع والتركيز عليه. يمكن أن تحول هذه الخطوة المحادثات حول الحلول من الاستجابات الآلية الأكثر تقليدية إلى الحلول الأكثر منهجية التي تركز بشكل ملموس على تحقيق قدر أكبر من المساواة.

بمجرد أن تستمد جهود التأثير الجمعي رؤى كافية من السياق التاريخي والبيانات الكمية المصنفة والبيانات النوعية التي تحدد تجربة الأشخاص المهمشين، يجب على المشاركين توجيه الاستراتيجيات بشكل مختلف فيما يتعلق بالمجموعات الفرعية لتحقيق نتائج مجتمعية أفضل. ويوضّح نهج الشمولية المستهدفة الذي وضعه جون باول، من معهد Othering & Belonging التابع لجامعة كاليفورنيا في بيركلي، إحدى الطرائق لتفعيل المساواة العرقية من خلال استهداف التدخلات للمجموعات الفرعية. يقول باول: “إن الإنصاف لا يتقدم عبر معالجة هؤلاء الذين تتفاوت ظروفهم وتختلف كما لو كانت هي نفسها عند الجميع”. “إن استراتيجية شمولية محدّدة الأهداف هي استراتيجية شاملة لحاجات كل من المجموعات المسيطرة والمهمشة، إلا أنها تولي اهتماماً خاصاً لظروف المجموعة المهمشة”. 10

تركز الشمولية المستهدفة على أن هدفنا لا ينبغي أن يقتصر على تقليل الفوارق فحسب، بل يجب أن ننقل الجميع إلى نتائج أفضل. إذا كان 50% فقط من الأطفال أصحاب البشرة البيضاء يمتلكون مهارات القراءة المناسبة لصفهم الدراسي و30% فقط من الأطفال أصحاب البشرة السمراء يمتلكون مهارات القراءة المناسبة لصفهم الدراسي، فإن إغلاق فجوة الفروقات سيظل يترك 50% من الأطفال تحت مستوى المهارات المناسبة لصفهم الدراسي. قد يكون لدينا هدف عام لمجتمعنا، مثل إتقان القراءة، لكننا بحاجة إلى فهم العوائق المختلفة التي تواجهها المجموعات الفرعية المختلفة وتصميم استراتيجياتنا ومواردنا لمعالجة تلك العوائق المحددة. ومن المرجح أن يتسبب الفشل في استهداف التدخلات في إبقاء الفوارق الموجودة، بل وربما يسهم في تفاقمها.

الاستراتيجية #2: التركيز على تغيير الأنظمة بالإضافة إلى البرامج والخدمات

لا يمكن تحقيق النتائج والحلول المنصفة التي تركز على معالجة الأسباب الجذرية للمشاكل الاجتماعية على المستوى المجتمعي أو الإقليمي أو الوطني عبر تنفيذ برنامج واحد في كل مرة. فهي تتطلب إجراء تغييرات أعمق في الأنظمة والهياكل والسياسات والثقافات العامة والخاصة التي تُنتِجُ باستمرار نتائج عنصرية أو غير منصفة، وغالباً ما تكون مصمَمةً لإنتاجها.

يكثر الحديث عن تغيير الأنظمة، لكن قلّما يُفهم المقصود بذلك. أحد إطارات العمل التي أثبتت فعاليتها للعديد من ممارسي التأثير الجمعي هي دراسة تغييرات النظام على ثلاثة مستويات من الوضوح.11 الأول هو مستوى التغيير البنيوي: تحويلات في السياسات والممارسات وتدفق الموارد. هذا المستوى واضح، أي أن الأشخاص المنخرطين في النظام يمكن لهم ببساطة تعريف هذه الشروط. الثاني هو مستوى التغيير النسبي – وبالتحديد في العلاقات والاتصالات وديناميكية السلطة ما بين الأشخاص والمؤسسات. يميل هذا المستوى إلى أن يكون شبه واضح لأنه في بعض الأحيان يمكن للناس رؤية هذه الديناميكيات وفي أحيان أخرى فإنها تحدث بعيداً عن أنظار بعض المشاركين في النظام. المستوى الثالث من تغيير الأنظمة هو التغيير التحويلي – مثل تحويل النماذج العقلية، ووجهات النظر العالمية، والروايات الكامنة وراء فهمنا للمشاكل الاجتماعية. يكون هذا المستوى غير واضح من ناحية الجهد، إلا أنه يحظى بالقوة الأكبر لإرشاد سلوك الفرد والنظام على المدى الطويل.

عند المشاركة في عمل تغيير الأنظمة، يستثمر الكثير من الأشخاص والمؤسسات القدر الأكبر من وقتهم ومواردهم في محاولة تغيير الظروف في المستوى الأول. إن الحلول البنيوية مثل هذه مهمة جداً. إلا أن تغيير البنية التنظيمية دون تغيير العلاقات وديناميكية السلطة ونماذج العقليات يمكن أن يؤدي إلى حلول غير متناسبة وغير فعالة وغير مستدامة ولا تراعي تحمل المسؤولية. يحدث هذا الأمر على وجه الخصوص إذا كانت الحلول مطورةً في سياق لا تمتلك فيه المجموعات المهمشة صوتاً أو سلطة. لذلك يجب على جهود التأثير الجمعي أن تعمل باتساق على المستويات الثلاثة لتغيير الأنظمة في سبيل تحقيق تغيير أعمق وأكثر استدامة.

على الرغم من أن عمل تغيير الأنظمة أساسي لتحقيق المساواة، إلا أن التقدم في الغالب ما يكون على المدى الطويل، ما يجعله غير مرئي لأعضاء المجتمع الذين يعانون في الحاضر. إن التدخلات التي تطور البرامج والخدمات تلبي حاجات الأشخاص الحالية، وغالباً ما تبقي السكان وأعضاء المجتمع فعالين في الجهود التعاونية، وذلك بسبب كون تأثيرهم ملموساً بشكل أكبر وأكثر ارتباطاً بحياة الأشخاص اليومية. يمكن للعمل التنظيمي أن يغني أيضاً التغييرات البنيوية وتغييرات السياسات والأنظمة التي نحتاجها لتحقيق نتائج أكبر. فمعظم جهود التأثير الجمعي عالية القدرات تعمل على كل من المستوى التنظيمي ومستوى الأنظمة بطرق تركز على المساواة. ونرى في مبادرة إكسبكتنغ جاستس أحد الأمثلة على ذلك.

تعمل إكسبكتنغ جاستس من خلال جهودها التنظيمية على تمكين وتوسيع البرامج القائمة لتلبي بشكل أكبر الحاجات المباشرة للأمهات صاحبات البشرة السمراء أو المنحدرات من جزر المحيط الهادئ في سان فرانسيسكو. فعلى سبيل المثال، قامت إكسبكتنغ جاستس بحشد التمويل لتمكين وتوسيع خدمات شبكة سيستر ويب (SisterWeb)، وهي شبكة قابلات مجتمعية في سان فرانسيسكو. تظهر الأبحاث أن الرعاية التي تقدمها القابلة تسهم في تحسين تجربة المخاض والولادة، بالنسبة للنساء صاحبات البشرة الملونة ذوات الدخل المنخفض على وجه الخصوص، وإن توسيع هذا البرنامج يمكن أن يعود بفوائد مباشرة على الآباء في سان فرانسيسكو.

تلتزم إكسبكتنغ جاستس في جهود الأنظمة خاصتها في المستويات الثلاثة لتغيير الأنظمة. فعلى المستوى البنيوي، تقوم إكسبكتنغ جاستس بإطلاق مشروع الولادة الوفيرة (The Abundant Birth Project) – وهو برنامج تجريبي يعمل على توفير دخل إضافي غير محدود للأمهات صاحبات البشرة السمراء والمنحدرات من جزر المحيط الهادئ في سان فرانسيسكو خلال فترة الحمل ولمدة ستة أشهر بعد الولادة. هذا الدخل المضمون للأمهات خلال فترة الحمل هو الأول من نوعه في الولايات المتحدة، ممهداً الطريق لتأسيس برنامج دخل ثابت أشمل ممول من قبل الولاية في كاليفورنيا، وسوف تتم دراسة تأثيراته من أجل إيجاد تطبيقات مستقبلية على السياسات في منطقة سان فرانسيسكو وغيرها. أما على مستوى العلاقات في تغيير الأنظمة، فقد تمكنت إكسبكتنغ جاستس من بناء الثقة مع مقدمي الخدمات وأفراد المجتمع، ونقلت مراكز السلطة في عملية صناعة القرار. على سبيل المثال، تمتلك الأمهات صاحبات التجارب الحياتية “الكلمة الأخيرة” في اللجنة التوجيهية قبل حساب الأصوات. وعلى المستوى التحويلي لتغيير الأنظمة، فقد عملت إكسبكتنغ جاستس لإقصاء نماذج العقليات العنصرية وأساسات فوقية أصحاب البشرة البيضاء الواعية وغير الواعية في أنظمة الرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية في سان فرانسيسكو. عبر إعادة صياغة المشكلة وتصنيف البيانات، تقوم المؤسسة بتغيير نماذج العقليات حول سبب حدوث الولادات المبكرة ونشر الوعي حول الأسباب الجذرية العنصرية للولادات المبكرة على المستوى الفردي والبنيوي والمؤسسي.

بينما تسعى جهود التأثير الجمعي لتغيير الأنظمة، يجب عليها أيضاً تكييف وسائل القياس والتقييم والتعلم لتتبع التغييرات في هذه الأنظمة والتعلم منها، بالإضافة إلى التغييرات الحاصلة في النتائج الفردية. انظر على سبيل المثال إلى منتدى فرص الشباب التابع لمعهد آسبن (the Aspen Institute’s Opportunity Youth Forum)، الذي يدعم جهود التأثير الجمعي في كافة أنحاء الولايات المتحدة في سبيل تحسين النتائج للشباب واليافعين المنقطعين عن العمل والدراسة. لا يتتبع المنتدى فقط نتائج الشباب (مثل الحصول على شهادة الثانوية أو ما يعادلها، أو الانتساب لمرحلة ما بعد التعليم الثانوي أو الحصول على وظيفة)، بل أيضاً يقوم بتغييرات على الأنظمة (مثل إيجاد الأدلة على التغييرات في مراكز السلطة في المجتمع، والسبل المحسنة، والتغييرات في السياسة العامة والتغييرات في التمويل). تحدد مقاييس تغيير الأنظمة سواء ما إذا كانت الأنظمة التي تحتوي على مشاكل تتغير لتدعم المساواة بشكل أفضل من أجل المجموعة السكانية المستهدفة. في كثير من الأحيان، توفر البيانات النوعية قياسات ذات مغزى لتغير الأنظمة أكثر من المقاييس الكمية، لأن المعلومات النوعية تساعد في تحديد معنى الديناميكيات المعقدة المتأصلة في الأنظمة وتوفر أيضاً نظرة ثاقبة حول سبب حدوث التغييرات في النظام.

الاستراتيجية #3: تحويل السلطة ما بين أفراد التعاون

غالباً ما يتم التحكم في السياسات العامة والقواعد وتدفقات الموارد من قبل الأفراد الذين لا يعكسون أو يمثلون السكان الذين تؤثر عليهم قراراتهم. يتطلب تحقيق النتائج العادلة وتحقيق تغيير الأنظمة تحويل السلطة إلى المتأثرين.

لنتأمّل مثلاً جهد التأثير الجمعي من بلدة بورك النائية، على بعد 800 كيلومتر (500 ميل) شمال غرب سيدني في أستراليا. كانت معدلات الجريمة والسجن للسكان الأصليين اعتباراً من عام 2017 من بين أعلى المعدلات في البلاد. إن سياسات حل المشكلات في البلدة الصغيرة حيث يعيش أعضاء 21 مجموعة مختلفة من السكان الأصليين معقدة بسبب تاريخها في الترحيل القسري وإعادة التوطين من قبل استعمار أصحاب البشرة البيضاء. نظراً لأن القاطنين كانوا قلقين من أن كل شخص آخر في النظام لديه قدر أكبر من المعلومات والقوة، بدأ جهد التأثير الجمعي باستخدام البيانات لبدء محادثات هادفة بين السكان ومقدمي الخدمات لبناء الثقة وتأسيس رؤية مشتركة. ثم عمل قادة السكان الأصليين مع المنظمات والمؤسسات الخيرية على مستوى الولاية لإنشاء مشروع مارانجوكا لإعادة الاستثمار في العدالة (Maranguka Justice Reinvestment) الذي يهدف إلى إعادة توجيه التمويل من العدالة الجنائية إلى مبادرات التنمية الوقائية والتحويلية والمجتمعية التي تعالج الأسباب الجذرية للجريمة.

وفي حين أن الجهد قد شمل جميع الأطراف التي لها سلطة في صناعة القرار بشأن الأطفال، فإن العمل يوجهه المجلس القبلي الذي يمثل 21 مجموعة من السكان الأصليين. بدلاً من أن تقود المؤسسات الحكومية الطريق الذي اعتادت عليه منذ الاستعمار، فإنها تتبع الآن القيادة المجتمعية. تعمل الفرق التي يقودها مجتمع السكان الأصليين بالشراكة مع مزودي الخدمات وتحرص على مراعاة جميع الأطفال. وقد أدى تحويل السلطة إلى المجتمع إلى نتائج أفضل، مع انخفاض كبير في الجرائم الكبرى وزيادة في الدعم الذي يساعد الأطفال على النمو والتطور، مثل وجود علاقة إيجابية بينهم وبين البالغين في حياتهم. وبينما كان أعضاء المجتمع في السابق يتمتعون بفاعلية قليلة في كيفية اتخاذ القرارات، فإنهم الآن يساعدون في تحديد أولويات المجتمع، والتأثير على توزيع الموارد العامة والخاصة، وإخضاع البرامج والأنظمة للمساءلة وتحميلهم المسؤولية.

نحن نركز على التنوع أكثر مما يجب لتغيير من يجلس على طاولة المجلس دون تغيير الديناميكيات الأساسية للقرارات المتخذة على هذه الطاولة عن طريق تغيير الثقافة والسلطة.

يشعر الكثير من الناس براحة أكبر في الحديث عن التنوع والشمول أكثر من الحديث عن السلطة، ولكن دون التطرق إلى السلطة، فإن الجهود التي تسلط الضوء على التنوع لن تحدث فرقاً فعلياً وستكتفي فقط بملامسة الجوانب السطحية. إن شركة فرونتلاين سولوشنز (Frontline Solutions)، وهي شركة استشارية مملوكة من قبل أفراد أصحاب بشرة سمراء وتخدم القطاعات الخيرية وغير الربحية، تعرّف السلطة على أنها “القدرة أو السلطة للتأثير على الآخرين، وتحديد من سيكون لديه إمكانية الوصول إلى الموارد، وتحديد الواقع أو ممارسة السيطرة على الذات أو الآخرين”. يتمتع البعض بالسلطة نتيجة لمناصبهم الرسمية، والبعض الآخر بحكم سيطرتهم على الموارد المالية، والبعض الآخر من خلال تأثير علاقاتهم. إن هؤلاء الذين يتحكمون في الموارد ويضعون السياسات – مثل قادة الحكومات، وفاعلي الخير، وقادة الشركات، وقادة المؤسسات الكبرى، مثل المستشفيات والجامعات – يتمتعون بسلطة أكبر ليس فقط في المجتمع، ولكن غالباً في حوكمة التأثير الجمعي أيضاً.

إن إشراك مثل هؤلاء القادة في عملية التأثير الجمعي جزء مما يجعله فعالاً. حيث يمكنهم إجراء تغييرات واسعة النطاق، والتأثير على تغيير السيناريوهات، وجلب الموارد اللازمة، ومع ذلك غالباً ما يتم إبعادهم عن المجموعات السكانية التي تؤثر عليها قراراتهم. في الولايات المتحدة ومعظم العالم الغربي، معظم الأشخاص اللذين يحظون بالسلطة يكونون ذكوراً ومن أصحاب البشرة البيضاء. نحن نركز على التنوع أكثر مما يجب لتغيير من يجلس على طاولة المجلس دون تغيير الديناميكيات الأساسية للقرارات المتخذة على هذه الطاولة عن طريق تغيير الثقافة والسلطة. يتطلب تحقيق نتائج المساواة أن نمتلك مجالس صناعة قرار أكثر مساواة.

توجد السلطة أيضاً في المجتمعات التي يمتلك فيها الأفراد علاقات وتأثيراً يمنحانهم المعرفة والثقة والمصداقية والتي هي عوامل أساسية لنجاح التأثير الجمعي. وقد عكست العديد من جهود التأثير الجمعي المبكرة عمليات صناعة قرار متدرجة من أعلى لأسفل، تشمل القادة المؤسساتيين الذين يتمتعون بمعرفة صادقة أو مصداقية أو ارتباط وثيق أقل من شركائهم وأفراد المجتمع المشمولين معهم. واجه العديد ممانعة مجتمعية، ولم ينجحوا في التوفيق بين الشركاء المطلوبين، وفشلوا في الوصول إلى النتائج، وتعلموا بالطريقة الصعبة أن التجربة المعاشة وخبرة السياق12 لازمة لإثراء معلومات القرارات بشكل أفضل. إن قيام كل من القادة المؤسسيين والمجتمعيين بمشاركة السلطة في عملية صناعة القرار أمر أساسي لموافقة الموارد والشركاء والمجتمعات في سبيل تسيير التغييرات في البرامج والأنظمة. ومع ذلك، عندما تصبح مجموعات صناعة القرار أكثر تنوعاً غالباً ما تظهر لدينا مشكلتان: تكون الأولى أن قادة التأثير الجمعي لا يطورون أو يمتلكون ثقافة شاملة، وبالتالي فإن هؤلاء الذين يحظون بسلطة أكبر، سواء مؤسسية أم متعلقة بالموارد، إما يهيمنون على الاحترام والطاعة أو ينالون الحصة الأكبر. أما المشكلة الثانية فتكمن في كون هؤلاء أصحاب السلطة المؤسسية أو سلطة الموارد يعارضون العمليات الأكثر شمولاً التي تكون أقل فعالية وتتضمن نقاشات أو خلافات قد لا تكون مناسبة لهم، وبالتالي فإنهم إما يتركون طاولة الحوار أو يفوضون أدوارهم لآخرين أقل تأثيراً.

حسب تجربتنا، يحتاج تحويل السلطة داخل مؤسسة ما عناية ونية صريحتين. يجب أن يتفق القادة على أهمية ممارسة المساواة للحصول على نتائج عادلة تحققها، كما يجب أن يكونوا مستعدين لتغيير عمليات صناعة القرار الخاصة بهم والتخلي عن جزء من سلطتهم. ومع ذلك، يجب على القادة أن يحددوا بوضوح هدف انخراط المجتمع ومشاركته – أي لماذا يعد الأمر مهماً لأهداف تغيير الأنظمة والبرامج الخاصة بهم. وإلا، سيتضاءل الالتزام وسيشعر أفراد المجتمع بضعف العزيمة.

يعتقد العديد من المراقبين أن تحويلات السلطة تظهر فقط كنتيجة للأحداث المؤثرة الضخمة. إلا أن التغيير يمكن أن يظهر أيضاً كنتيجة لأحداث صغيرة متعددة – مثل مشاركة قصص وبيانات جديدة، أو تطوير علاقات، أو اختبار مباشر للمشكلة – والتي تتسبب في تغيير العقليات والمعتقدات. يمكن أن تتحول السلطة مع الوقت إلى شكل أكثر مساواة بطرائق لم يكن من الممكن تصورها في السابق. حيث يمكن لأعضاء اللجنة التوجيهية وفريق الدعم تشجيع بناء علاقات وتطوير التعاطف بين الأعضاء عبر استضافة مجموعات صغيرة من المشاركين المتنوعين ليتمكنوا من تعلم المزيد عن خلفيات بعضهم البعض، ودوافعهم، والتزاماتهم المتعلقة بالمبادرة. كما يمكن لطاقم الدعم أن يقيموا اجتماعات في المساحات المجتمعية، أو حول طاولات حوار مصغرة عوضاً عن اجتماعات المجالس الضخمة، وذلك لتحفيز الحوار وتيسير عمليات التبادل الثقافي العادلة والشفافة التي تحدد وتتناقش حول الديناميكيات المغلوطة وتعزز بناء الثقة بين الأعضاء. وقد تبدو هذه الأمور مجرد خطوات صغيرة، إلا أنها قد تتسبب في نتائج قوية ومدهشة.

إحدى التجارب المفيدة حول هذا الأمر هي تجربة شبكة جاكسون التعاونية (The Jackson Collaborative Network) لتحويل السلطة في مقاطعة ميشيغان المحافظة نسبياً. توضح مونيكا موسر، الرئيسة التنفيذية ذات البشرة البيضاء لمؤسسة جاكسون المجتمعية (Jackson Community Foundation)، أن الشبكة بدأت بجمع وتحليل البيانات: “كانت الفوارق العرقية واضحة وصاعقة، وقد قدمنا أيضاً قصص السكان لتوضيح العوائق التي تخلق هذه الفوارق”. في عام 2020، أعادت الشبكة تنظيم عملها لمعالجة الأسباب الجذرية لعدم المساواة في سبيل تغيير ديناميكيات السلطة ودعم المشاركة الأكثر شمولية، وذلك من خلال زيادة تنوع لجنتها التوجيهية بشكل كبير وخلق فرص قيادية داخل اللجنة للمشاركين الذين يمثلون القاعدة الشعبية والقيادة التنظيمية. كان بناء العلاقات والثقة مكونين أساسيين في التغيير، لكنهما استغرقا وقتاً ليتحققا.

وتقول موسر: “نتمتع بعلاقات متينة مع قادة أساسيين لم نكن نتمتع بها سابقاً. نحن لم نكتفِ بمقابلة القاطنين أصحاب الخبرات المعاشة والتعاطف معهم – بل لقد أشركناهم للمساعدة على تصميم الحلول وتقييم فعاليتها. لقد تمكنوا من رؤية الأثر الذي يحدثونه”.

الاستراتيجية #4: الاستماع إلى المجتمع واتخاذ الإجراءات بمشاركته

عندما ننظر بصدق إلى جذور التحديات التي تواجه العديد من المجتمعات، نجد أننا يجب علينا التحول من العمل في المجتمعات إلى العمل معها ودعم هذا العمل من قبل المجتمعات ذاتها. فعلى سبيل المثال، إذا أدركنا صعوبة الوصول إلى 12000 امرأة في سن الإنجاب في ستة مناطق مختلفة مع وجود تفاوتات كبيرة في نتائج الولادة، فسوف ندرك أن أولئك الذين هم بالفعل على علاقة بهؤلاء النساء ويحظون بثقتهن، ضروريون لتحقيق النتائج المرجوة. إن العائلات والأصدقاء والجيران والمجموعات العاملة بالفعل في المجتمع، يمتلكون جميعهم المعرفة والمهارات والخبرة الضرورية لإحداث تغيير نحو المساواة.

يتطلب الاستماع إلى المجتمع الثقة والتواصل الذي لا يمكن تحقيقه عن طريق إجراء استقصاء سريع أو مجموعة مركزة واحدة. بل يتطلب معرفة مستفيدينا المستهدفين ومدى قربنا منهم. وغالباً ما يكون الاستماع أكثر استمرارية وحيوية عندما تضم مجالس القيادة وفريق الدعم أشخاصاً من خلفيات مشابهة للمستفيدين المستهدفين، أو يقطنون في الأحياء التي تتم خدمتها، أو يمتلكون تجارب مباشرة مع المشاكل التي تتم مناقشتها. وإذا لم تتضمن اللجنة التوجيهية أو فرق الدعم أو مجموعات العمل هذا التنوع من وجهات النظر المجتمعية، يتوجب عليهم العمل مع الشركاء الذين يحظون بالثقة لطرح مجال واسع من وجهات النظر المجتمعية على طاولة الحوار. ففي النهاية، لا يمكن لشخص واحد أياً كان أن يمثل المجتمع بأكمله، لذلك يجب الاستماع لطيف واسع من الأصوات.

يتحقق المزيد من التغيير التحويلي والمنصف عندما نعمل بالمشاركة مع المجتمعات المحلية ونحن ندرك سلطتها ودور أفرادها ونبني على ذلك. تتطلب هذه الطريقة أن ننظر للمجتمعات والقاطنين فيها على أنهم أصول، لا على أنهم مشاكل تتوجب الحل.13 كما وتتعرف على الموهبة والالتزام الذي يتمتع بهما القاطنون، وأهمية العلاقات المحلية، وقيمة المؤسسات التي يديرها أفراد المجتمع كلَبِنات بناء للتغيير. مع رفضها للطرائق التي تعتمد على “بطل مُخلّص من أصحاب البشرة البيضاء” يأتي من خارج المجتمع، تطرح جهود التغيير المعتمدة على الأصول هذه الأسئلة التالية: أي المشاكل تريد المجتمعات حلّها، وما هي السلطة التي تتمتع بها المجتمعات بالفعل، وما الحلول التي ابتكرتها هذه المجتمعات لنقوم بدعمها؟ فقد بدأنا ندرك، على سبيل المثال، أن المرأة التي تطمئن على الأمهات الشابات في الحي هي جزء من نظام الصحة العامة وأن صاحب المتجر الذي يوجّه ويعلّم الأولاد المحليين يشارك في تنمية الشباب. وهنا لا يكون السؤال عن من يخدم مجتمعاً ما أو يعمل فيه، بل عن من يحظى بالثقة الكافية من أفراد هذا المجتمع.

توضح هوب ستارتس هير (Hope Starts Here. HSH)، وهي مبادرة شراكة تهتم بمرحلة الطفولة المبكرة في ديترويت، ما يعنيه الاستماع إلى المجتمع والعلاقات المجتمعية الموثوقة والبناء عليها. ركزت HSH منذ نشأتها على قدرة العائلات والمؤسسات على الخوض في نظام رعاية الطفولة المبكرة. حيث طوّرت HSH بنية تحتية لمشاركة الأهالي تتضمن قادة من أولياء الأمور لكل من الضروريات الإستراتيجية للمبادرة، وسبعة منسقين للتواصل المجتمعي – يعيش كل منهم في المنطقة التي ينسقون فيها – وفريق من المتخصصين “الميدانيين” في كل منطقة. عن طريق هؤلاء المتخصصين، يتم تدريب الآباء على تنمية أدمغة أولادهم في مراحل مبكرة من الطفولة حتى يتمكنوا من التأثير على سياسة الدولة، والدعوة إلى تجارب الطفولة المبكرة الجيدة لأطفالهم، واعتماد أفضل الممارسات لاستخدامها في المنزل.

تقول كامارا مورغان، المنسقة المشاركة للتواصل مع مجتمع أصحاب البشرة السمراء: “المجتمع هو من يقود ويشكل هذا العمل حقاً. نحن نعلم كيف نتحرك داخل النظام وكيف نصل إلى الموارد من أجل أن يظل هناك محرك للدعوة من أجل أنفسنا ومن أجل أطفالنا عندما ينتهي تمويل HSH”.

الاستراتيجية #5: تشكيل قيادة منصفة ومسؤولة

ينصب تركيزنا هنا على القيادة وتحمل المسؤولية التي تركز على المساواة في العمل من خلال تطوير الاستراتيجيات التي تمت مناقشتها في هذه المقالة. يجب ألا تكون هذه القيادة مركزية، بل يجب توزيعها في جميع أنحاء جهود التأثير الجمعي مع فريق الدعم وأصحاب المصلحة في التأثير الجمعي، مثل أعضاء اللجنة التوجيهية ورؤساء مجموعات العمل والممولين والمؤسسات الشريكة والمجتمع على النطاق الأوسع.

ماذا يعني أن تقود مؤسسة الدعم الأساسية هذه الجهود مع التركيز على المساواة؟ أولاً، يعني الأمر أن تمتلك فريق دعم يعكس التنوع السكاني الذي تخدمه المجموعة. وبالنسبة للعديد من الجهود، سيتطلب ذلك تغيير فريق الدعم أو توسيعه، وقد يتطلب من أعضاء فريق الدعم الحاليين توفير مساحة أكبر لوجهات نظر مختلفة، لا سيما أصوات الأشخاص ذوي الخبرات الحياتية أو الممولين لدعم توسيع الفريق ليعكس المجتمع بشكل أفضل.

على الرغم من أن العديد من ممارسي التأثير الجمعي يتصورون الدور الأساسي لفريق الدعم كوسيط محايد، لا يمكن ولا ينبغي أن يكون فريق الدعم محايداً عندما يتعلق الأمر بإبراز أهمية المساواة في عمل المجموعة بشكل صريح وواضح. وعلى ذات القدر من الأهمية، يجب على باقي القادة المساهمين في جهد التأثير الجمعي أن يضعوا دائماً المساواة نصب أعينهم.

إن هذا الالتزام يعني تحميل الأشخاص في مناصب السلطة – وهم غالباً قادة من أصحاب البشرة البيضاء – مسؤولية تحقيق التقدم في عملهم الشخصي والمؤسسي نحو المساواة. إلى جانب إعادة صياغة المشكلة لمعرفة كيف ساهمت العنصرية الهيكلية والتنظيمية والشخصية أو أشكال الاضطهاد الأخرى في حدوث المشكلة، يجب على القادة القيام بتأمل شخصي وعميق لفهم مساهماتهم في الوضع الراهن.

يمكن أن تتخذ المساءلة وتحمل المسؤولية والمحاسبة الشخصية أشكالاً عدة. فبالنسبة للقادة أصحاب البشرة البيضاء، يمكن أن تعني تبني موقف على الملأ ضد التمييز العرقي، حتى عندما ينطوي عليه بعض الخطورة. يمكن أن يتضمن الأمر أيضاً تسمية علنيةً للممارسات العنصرية السابقة لمؤسستهم والاعتراف بالأضرار التي تسببت بها. كما يعني أيضاً تحميل المسؤولية للقادة الآخرين ليتخذوا الإجراءات التي تحد من التمييز العرقي.

أما على صعيد الهيكليات، فإن الحفاظ على تحمّل المسؤولية بالنسبة للقيادة التي تركز على المساواة يمكن أن يكون أمراً صعباً لأن التأثير الجمعي نهج يفتقر إلى التراتبية. فعلى سبيل المثال، لا تمتلك اللجنة التوجيهية أو فريق الدعم سلطة رسمية على هؤلاء المنخرطين في العمل. ونتيجة لذلك، يمكن فقط للأقران وللتوقعات المشتركة الحفاظ على تحمّل المسؤولية. في جاكسون بولاية ميشيغان، على سبيل المثال، أنّبت موسر ذات مرة أحد أكبر المتبرعين للمؤسسة بسبب بيان عنصري أدلى به علناً. وقد دعمها فريقها، الذي كان يعمل معها على تعميق فهمهم للمساواة العرقية، رغم أنهم كانوا بذلك يخاطرون بخسارة التمويل. وتقول موسر: “شكل هذا الموقف معياراً ومقياساً للآخرين ووضح لهم أننا جادّون”.

قامت إكسبكتنغ جاستس بتضمين تحمّل المسؤولية بين الأقران في عمل التأثير الجمعي الخاص بها بطرائق عدة. يستخدم هذا الجهد مجموعات التقارب العرقي أو التجمعات الحزبية، لإنشاء منتدى للمشاركين أصحاب البشرة الملونة لمناقشة القضايا معاً، وللمشاركين أصحاب البشرة البيضاء لدعم بعضهم بعضاً في القيام بعملهم الداخلي الفردي المتعلق بالمساواة العرقية. كما يدعو الجهد لاستخدام “أصدقاء المساءلة” – أي إيجاد شريك موثوق يستطيع المشاركون أن يشاركوا معه توجهاتهم الشخصية وتقدمهم من ناحية التزامهم بالمساواة العرقية. وأخيراً، إن تكريم خبرات الأمهات ذوات التجارب الحياتية في المجموعة عبر منحهم الكلمة الأخيرة في اللجنة التوجيهية قبل اتخاذ أي قرار هو تذكير قوي أن تحمّل المسؤولية تجاه الأمهات وأطفالهم هو الهدف الأسمى لإكسبكتنغ جاستس.

دليلنا المُرشد

إن التأثير الجمعي لم يكن مطلقاً إطار عمل ثابتاً يضمن النجاح. بل هو نهج يجب تبنيه وتكييفه وفق ظروف كل مجتمع وكل مشكلة على خصوصيتها. وقد شهد العقد الماضي حماساً مستمراً تجاه هذا المفهوم. والأهم من ذلك، فقد تعلم آلاف الأشخاص العاملين في قطاعات مختلفة حول العالم هذا النهج وقاموا بتحسينه. وإن الدرس الأهم من الدروس العديدة التي تعلمها الممارسون حتى الآن، هو أهمية التركيز على المساواة في العمل.

نحن ممتنون للعديد من الشركاء والمجموعات الذين ساعدونا في التعلم وتطوير تفكيرنا حول التركيز على المساواة، ونأمل أن يستخدم الكثيرون الاستراتيجيات الخمس الموضحة هنا مع الشعور بضرورة الاستعجال الملحة المطلوبة. دون الاهتمام الشديد بهذه الاستراتيجيات وغيرها من استراتيجيات المساواة على أرض الواقع، فإن التأثير الجمعي سيواجه خطر تعزيز عدم المساواة في جذور التحديات التي نهدف إلى حلها بدلاً من القضاء عليها. إذا كان الاهتمام بالمساواة والعدالة هو دليلنا المرشد الذي نتبعه ونستلهم منه في عملنا، يجب علينا أن نبدأ مع وضع الغاية في الذهن والسعي إليها.

ملاحظات

1- انظر على سبيل المثال التقرير الصادر عام 2018 بعنوان عندما يكون للتأثير الجمعي تأثير” (When Collective Impact Has Impact) من معهد سبارك بوليسي (Spark Policy) ومؤسسة أوه آر إس إمباكت (ORS Impact).

2- على سبيل المثال لا الحصر، منتدى التأثير الجمعي في الولايات المتحدة، ومؤسسة تاماراك (Tamarack) في كندا، ومبادرة التعاون من أجل التأثير (Collaboration for Impact) في أستراليا.

3- لقد أثر العديد من ممارسي التغيير الاجتماعي بشكل كبير على تفكيرنا حيال المساواة في سياق التأثير الجمعي، ومنهم ميلودي بارنز، وآنجيلا غلوفر بلاكويل، وباربارا هولمز، وفو لي، ومارك ليتش، ومايكل ماكافي، ومونيك مايلز، وستيف باتريك، وشيريل بيتي، وجون باول، وتوم وولف.

4- قمنا بتعديل طفيف على تعريف مجلس الاستراتيجيات الحضرية للمساواة، عبر إضافة فكرة أن التمثيل مجال أساسي لتقييم العمل.

5- الأمثلة على التركيز على المساواة العرقية المُدرجة في هذا المقال مستوحاة بشكل أساسي من الولايات المتحدة، تبعاً لمعرفة المؤلفين وشبكاتهم. إن العديد من المجتمعات الأخرى حول العالم يقومون بأعمالهم الخاصة لتحقيق المساواة بما يتوافق مع السياقات المحلية والثقافية الخاصة بهم. فعلى سبيل المثال، إن جهد التأثير الجمعي ساموهيكا شاكتي (Saamuhika Shakti) في بنغالور في الهند، يركز على تحسين النتائج لجامعي القمامة، مع التركيز على النساء والأطفال بشكل خاص. وفي كوريا الجنوبية، طور المجتمع المدني والمؤسسات العامة (أو الحكومية) والشركات معاً مبادرة تأثير الجمعي غود جوب 5060 (Good Job 5060) لخلق فرص العمل، مع التركيز على الكوريين الأكبر سناً، لأن العمال الذين تبلغ أعمارهم 50 عاماً فما فوق يُجبَرون غالباً على التقاعد مبكراً، ما يؤدي إلى مواجهتهم لصعوبات اقتصادية وتدني احترام الذات (أو ضعف الوضع الاجتماعي والاقتصادي). وفي كولومبيا، يقوم الشريك الرئيسي لشبكة الفرص العالمية للشباب (GOYN)، GOYN Bogotá، بتحديد ومعالجة المشكلات المنهجية التي يواجهها برنامج أبورتونيتي يوث (Opportunity Youth) (أي الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 عاماً ممن هم خارج المدرسة أو العاطلون عن العمل أو يعملون في وظائف غير رسمية) والمهاجرون.

6- التقاطعات، كما تعرفها الباحثة كيمبرلي كرينشو، هي “الطريقة المعقدة والتراكمية التي تتجمع فيها تأثيرات الأشكال المتعددة للتمييز (مثل التمييز العرقي والتمييز على أساس الجنس والطبقية) وتتداخل وتتقاطع، لا سيما في تجارب الأفراد أو الجماعات المهمشة”.

7- لحسن الحظ، يتوفر العديد من الموارد لمساعدة المجموعات على تحقيق ذلك. انظر مثلاً، ما نشره مركز الدراسة حول السياسات الاجتماعية عن المصطلحات والمفاهيم الأساسية في المساواة، وما نشرته مدينة دورام بعنوان “تعاريف ومصطلحات متعلقة بالمساواة العرقية: لغة مشتركة“، ومنشور جمعية إدارة المدينة / المقاطعة الدولية “مسرد المصطلحات: العرق، المساواة، العدالة الاجتماعية“، وما نشرته كلية الصحة العامة بجامعة “واشنطن” في “مسرد المصطلحات حول المساواة والتنوع والشمول“.

8- انظر زيا مالاوا، وجينا جارد، وسولير سبيلين، “طريقة تعتبر التمييز العرقي كسبب جذري: إطار عمل جديد (Racism as a Root Cause Approach: A New Framework)“، مجلة طب الأطفال، العدد 147، مقال رقم 1، 2021. يحلل المقال أسباب عدم المساواة لمجموعات مهمشة معينة ويقدم إطار عمل لزعزعة مظاهر عدم المساواة.

9- انظر آليثا مايبانك، “لماذا هناك حاجة ماسة إلى البيانات العرقية والإثنية حول تأثير كوفيد-19” (Why Racial and Ethnic Data on COVID-19’s Impact Is Badly Needed)، الجمعية الطبية الأميركية، 8 أبريل/نيسان، 2020.

10- جون باول، “ما بعد العنصرية أو الشمولية المستهدفة (Post-Racialism or Targeted Universalism)“، مجلة دنفر ريفيو القانونية، العدد 86، رقم 3، 2003.

11- إن إطار العمل هذا مشروح بإسهاب في تقرير إف إس جي الصادر عام 2018 بعنوان The Waters of Systems Change للمؤلفين جون كانيا، ومارك كرامير، وبيتر سينغ.

12- يتم اكتساب الخبرات المعيشية أو الخبرة في السياق مباشرة من التجربة الشخصية أو العائلية مع القضايا التي تعالجها، ومن العيش في الحي الذي تخدمه، ومن العمل عن كثب مع المستفيدين المقصودين من خلال العلاقات الوثيقة. وتتباين هذه الخبرات عن الخبرة المكتسبة أو خبرة المحتوى، والتي هي نوع من التعلم غير المباشر ولا يتم اكتسابه من العلاقات والتجارب العميقة والمباشرة.

13- يقدم معهد تنمية المجتمع القائم على الأصول بجامعة دي بول العديد من الموارد لمساعدة المجموعات على تعلم الأساليب التي تدعم العمل الذي يحركه المجتمع. أحد الموارد الرائعة الأخرى هي الموارد المؤطرة وفق الأصول في مجتمع بي إم إي، التي تعالج السيناريوهات التي غالباً ما تحدد التفكير الإشكالي حول أصحاب البشرة السمراء وغيرهم من المجموعات السكانية المهمشة.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من خلال الرابط، علماً أنّ المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إنّ نسخ نص المقال دون إذن سابق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

Content is protected !!