اشترك
الوضع المظلم
الوضع النهاري

الاستمرار بالحساب الحالي

كيف تساعد مسرعات الأعمال على تطوير المؤسسات الخيرية العربية؟

إعداد : رهام المولوي

 

تم النشر 01 ديسمبر 2021

شارك
شارك
تبرز مسّرعات الأعمال كتوجه أساسي في القطاع الربحي، إذ تُعد محركاً لتطوير أفكار روّاد الأعمال وتمويلها، وتساعدهم في الاستفادة من بيئة عمل محفزّة على التعاون واستقطاب المواهب، وتوفر لهم أيضاً فرص التعلم من الخبراء والمستثمرين، وكثيرة هي الشركات العالمية الناجحة التي اعتمدت في بداياتها على محرّكات التطوير هذه ومنها، أوبر (Uber) وإير بي إن بي (Airbnb). وجذبت فكرة المسرعات القطاع العام أيضاً، وتوصل تقرير مختبر آر إس أيه (RSA Lab) بعنوان: تحرك سريعاً وأصلح الأمور (Move Fast and Fix Things) إلى وجود ما يزيد عن 75 مسرّعة أعمال في القطاع العام على مستوى العالم، مثل فنلندا، وكندا، والبيرو، وكينيا، فيما…
زر الذهاب إلى الأعلى