كيف يمكن للممولين دعم القادة الجدد الجريئين وأفكارهم المتطورة؟

دعم القادة الجريئين
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

تعمل باتريس كولورز على إنشاء شبكة من المُستجيبين الذين يستجيبون بسرعة، بديلاً للشرطة، لدعم ضحايا عنف الدولة والتجريم الجماعي والناجين منه. ويساعد راج جياديف الأفراد الذين يتعرضون للاحتجاز وعائلاتهم ومجتمعاتهم على لعب دور فعال في الدفاع عنهم. بينما تحاول نيكول بيتمان إنهاء تسجيل أسماء الأطفال الجانحين ضمن سجلات مرتكبي الجرائم الجنسية.

يبتكر هؤلاء القادة طرقاً جديدة للتغلب على العوائق أمام تحقيق الفرص والعدالة في وقت يواجه فيه أصحاب البشرة الملونة والمهاجرون وغيرهم من المجتمعات موجة متجددة من العدائية والعنف في الولايات المتحدة الأميركية وغيرها من الدول. وفي الوقت الحالي، نحتاج إلى المزيد من القادة الذين لا يقبلون إلا بالقضاء على أنظمة الاضطهاد التي تضر مجتمعات أصحاب البشرة الملونة والعاملين بها، وهم منغمسون للغاية في المجتمعات التي يعملون على خدمتها. ولكن لإحراز تقدم في مواجهة هذه التحديات، يحتاج هؤلاء القادة منا في القطاع الخيري النهوض وإعادة التفكير بشكل كامل في نهجنا للاستثمار في التغيير الاجتماعي.

ما الذي يتطلبه الأمر من القطاع الخيري ليدعم القادة الناشئين وأفكارهم المُجازفة بشكل فعال؟ إن تجربتنا مع منحة “ليدينغ إيدج فند” (Leading Edge Fund) – وهي زمالة مدتها ثلاث سنوات أطلقتها مؤسسة روزينبيرغ (Rosenberg Foundation) ومؤسسة هيلمان (Hellman Foundation) في عام 2016 لدعم أفكار التغيير الاجتماعي المتطورة – قد أكدت على أهمية أربع ممارسات للتمويل. وفي حين أن هذه الممارسات ليست جديدة على وجه التحديد، فإننا نعتقد أن تجاربنا على مدى السنوات الثلاث الماضية يمكن أن تقدم بعض الأمثلة ووجهات النظر الجديدة حول كيفية تطبيقها.

امنح القادة المساحة والفرصة ليفكروا -ويتصرفوا- على نطاق واسع

إن قادة المؤسسات غير الربحية والحركات الاجتماعية مرهَقون في العمل بشكل مزمن. فالتوتر الدائم المصاحب لجمع التبرعات وإدارة المؤسسات وتنميتها – وكل ذلك في أثناء الدعوة للحركات وتنظيم المجتمعات لمكافحة الظلم – لا يترك سوى القليل من الوقت أو المساحة للتفكير العميق حول كيفية قلب الموازين بشكل جذري بالنسبة للأشخاص المحرومين وبالشراكة معهم.

إن منحة ليدينغ إيدج هي زمالة حكومية تقدم الدعم غير المقيد للمُنظِّمين والناشطين لمساعدتهم على رعاية رؤيتهم للتغيير على المدى الطويل. وتدعم المنحة الزملاء للتفكير (والعمل) على نطاق واسع عبر توفير الدعم المالي الشامل لهم ليستخدموه كما يشاؤون في مساعيهم لتغيير مجتمعاتهم. ونأمل أن يتيح تَوفُّر الدعم المرن وغير المقيد للزملاء مساحة للتعبير عن طاقتهم وإبداعهم والتركيز على تنفيذ أفكارهم الجريئة. وأحد الأمثلة على ذلك هي كولورز، التي بناءً على تاريخها الطويل في الدعوة والنشاط المجتمعي بالإضافة إلى أنها أحد مؤسسي حملة حياة السود مهمة (#BlackLivesMatter)، استخدمت أموال الزمالة لدعم تطوير “فرق العدالة” المجتمعية سريعة الاستجابة لمكافحة عنف الشرطة، وكتابة مذكراتها التي صنفتها صحيفة نيويورك تايمز بأنها الأكثر مبيعاً، ونشرت تحت عنوان “عندما يصفونك بالإرهابي” (When They Call You a Terrorist).

إن التغيير الجريء والمؤثر لن يتحقق إلا من خلال خطوات التقدم المتأنية والمنظمة والمستدامة على المدى الطويل.

امنح القادة الوقت الكافي للمحاولة والفشل

في أي مسعى كان، قد يستغرق الأمر سنوات لتحويل الأفكار الواعدة إلى واقع، وهذا ينطبق بشكل خاص على الحركات الاجتماعية. فخذ مثلاً بعين الاعتبار حركة جعل المساواة في الزواج واقعاً في مختلف أنحاء البلاد، والصراع الجاري في سبيل الحقوق المدنية. فالتغيير الجريء والمؤثر لن يتحقق إلا من خلال خطوات التقدم المتأنية والمنظمة والمستدامة على المدى الطويل، حيث قد لا يكون هناك طريق مباشر للتغيير، وقد يحدث العمل على فترات متقطعة. إلا أن الموارد الشحيحة غالباً ما تُجبر الناشطين والمؤسسات غير الربحية على التركيز على المدى القريب. ويمكن أن يكون الدافع هو الابتعاد عن المخاطرة والالتزام بالمناهج المجربة والمثبتة التي ستجذب الداعمين الخيريين، حتى لو لم تحقق هذه الأساليب التغيير المنهجي الذي سيفتح الطريق أمام التقدم الحقيقي.

للتخلص من القيود والمتطلبات التي غالباً ما تتسبب بوأد التفكير طويل المدى والأفكار الخلّاقة، فقد تخلينا عن الالتزام بقياس النتائج. بدلاً عن ذلك، قررنا الاستثمار في تطوير القادة ودعمهم على المدى الطويل. كما أننا نعمل على ربط الزملاء بالخبراء والشركاء الذين يستطيعون مساعدتهم على تحديد مجالات النمو وأنواع الدعم الذي يحتاجون إليه. فعلى سبيل المثال، رها جورجاني، التي تعمل على ضمان حصول المهاجرين المتأثرين بنظام العدالة الجنائية على تمثيل قانوني، تمكنت من مقابلة برايان ستيفنسون، المؤسس والمدير التنفيذي لمبادرة العدالة المتساوية (Equal Justice Initiative)، ومعرفة المزيد عن القوة التحويلية لرفع الدعاوى القضائية من أجل التغيير الاجتماعي.

كما أننا تخلينا عن ممارسات التمويل التي تهدف إلى “إدارة” عمل الحاصلين على المنح. فعلى سبيل المثال، لا تتطلب المنحة تقديم مقترحات أو ميزانيات مفصلة مرفقة بالإنجازات السنوية، والنتائج الكمية، والتقارير الدورية. فنحن لا نبني توقعاتنا على أن الزملاء سيحققون أهدافهم في غضون عام أو ثلاثة أعوام – أو حتى 10 أعوام. حيث يشارك الزملاء إخفاقاتهم ونجاحاتهم مع مجموعتهم ومعنا في أثناء الاجتماعات المنتظمة، ويقدمون تحديثات سنوية حول سير جهودهم، بدلاً من تقديم تقارير دورية حول الحاصلين على المنح. وذلك نظراً لأننا نركز على القادة أنفسهم، بدلاً من التركيز على نجاح أفكارهم أو عدمه، مع قبول المخاطرة المتمثلة في أن بعض أفكارهم قد تفشل حتى عندما تنجح أفكار أخرى وتزدهر، وهذا أمر أساسي مضمن في تصميم المنحة.

ادعم القائد، وليس المؤسسة فقط

ترتبط جوائز القيادة عادةً بالعمل الذي يقوم به الأشخاص داخل مؤسسة معينة، وتُمنح المنح لتحقيق الأهداف القائمة على المشروع أو للدعم التنظيمي. وحتى في مجال تطوير القدرات القيادية، فالرائج أن يتم دعم الفريق الأساسي بالإضافة إلى القادة، أو مجلس الإدارة أو الأنظمة المؤسسية.

تخاطب مورنينغ ستار غالي حشداً في تجمع شروق الشمس للشعوب الأصلية، وهو اجتماع تنظمه بنفسها سنوياً. وتعمل غالي على جذب الانتباه إلى التأثير غير المتكافئ لأنظمة العدالة الجنائية وقضاء الأحداث بالنسبة للأميركيين الأصليين. (تعود ملكية الصورة لـ نورم ساندز)

وعلى العكس من ذلك، فمنحتنا حيادية عندما يتعلق الأمر بالانتماءات. حيث يمكن أن يكون الزملاء قادة أو مؤسسين للمؤسسات غير الربحية العاملة، أو عاملين فرديين بصفة غير ربحية، أو موظفين في الأنظمة العامة أو مؤسسات تقديم المساعدات القانونية، أو ناشطين أفراد. بدلاً عن ذلك، نحن نركز على نقاط القوة لديهم وعلى إمكانياتهم وأفكارهم.

فعلى سبيل المثال، أسس جياديف منصة “دي باغ” (DeBug) لحشد المجتمعات في وادي السيليكون وتوعيتهم حول قضايا العدالة الاجتماعية، مثل حقوق العمال وإصلاح نظام العدالة الجنائية. وقد أصبحت المنصة اليوم وسيلة للتنظيم المجتمعي للتأثير على نتائج القضايا وتغيير نظام المحاكم. ومع ذلك، فإن زمالة ميريديث ديسوتلز – والجهود المبذولة لإنهاء سجن الأطفال – ليست مرتبطة بعملها مع مؤسسة واحدة، وجورجاني تعمل داخل مؤسسة حكومية كمدافع عام.

تذكر أن الحركات تزدهر بالعلاقات والاتصالات

قد يكون العمل في مجال العدالة الاجتماعية عازلاً. فإلحاحه الشديد والاضطهاد اليومي قد يكون شاملاً. كما يمكن لضغوط جمع التبرعات أن تتسبب في شعور المؤسسات بأنها متنافسة أكثر من متحالفة، ما يُعرّض نجاح حركاتنا الجماعية للخطر.

وإن أفضل دور يمكن أن يؤديه العمل الخيري في تعزيز العدالة الاجتماعية هو قلب موازين القوة والعمل في خدمة أولئك الذين يُحدثون فرقاً في الخطوط الأمامية.

لذلك، يتمثل جزء من عملنا في المساعدة على احتضان شبكة من الناشطين الذين يمكنهم دعم بعضهم بعضاً لتعزيز المساواة والعدالة الاجتماعية. ولتحقيق هذه الغاية، نقوم بعقد ملتقيات حيث يتبادل الزملاء الأفكار ويحصلون على تدريب عملي لبناء قدراتهم وتنمية علاقاتهم الشخصية وتقويتها. وشمل التدريب كيفية تقديم قضية الدعم إلى الممولين والحرص على أن يكون قادة العدالة الاجتماعية في حالة جيدة.

كما حظي الزملاء أثناء هذه الملتقيات بفرصة التعاون على القضايا والمشاريع. فقد تعاونت رها جورجاني وراج جياديف، على سبيل المثال، على إقامة ندوة ركزت على تحمل المدعي العام للمسؤولية. ونظمت باتريس كولورز ومورنينغ ستار غالي اجتماعاً لبعض قادة حركة من أجل حياة السود والمنظمين من السكان الأصليين. كما أننا نجعل الملتقيات عائلية، بحيث يتمكن الزملاء من اصطحاب أطفالهم لتناول الوجبات وممارسة الأنشطة.

وفي الجهود الأخرى لتحفيز الأنشطة المتبادلة وبناء العلاقات، نشجع الزملاء على استخدام أموال المنح الخاصة بهم لدعم التواصل مع الزملاء الآخرين، سواء من خلال الزيارات الميدانية لمجتمعاتهم أو توفير فرص التعلم المشتركة. فعلى سبيل المثال، زارت نيكول بيتمان منصة “دي باغ” في وادي السيليكون لتتعلم كيفية دمج الدفاع التشاركي في عملها. ومنذ بداية هذا العمل، أخبرنا المشاركون أنهم يريدون تجربة معتمدة على “العلاقات مقابل المعاملات” – وقد حاولنا تقديمها.

في كثير من الأحيان، يشعر قادة المؤسسات غير الربحية والمجتمعية بأن القطاع الخيري يقيدهم ما بين الاستجابة لمتطلباتنا التي غالباً ما تكون صعبة، وتصميم أفكارهم ومقترحاتهم وفقاً لما يعتقدون أننا نريد تمويله. وإن عملنا مع هؤلاء الزملاء المُلهِمين قد ذكرنا بأن أفضل دور يمكن أن يلعبه العمل الخيري في تعزيز العدالة الاجتماعية هو قلب موازين القوة والعمل في خدمة أولئك الذين يُحدثون فرقاً في الخطوط الأمامية.

استمع إلى القادة الشعبيين هؤلاء، واستثمر في أفكارهم العظيمة، وساعدهم على تنمية شبكاتهم وتوسيعها، ثم ابتعد عن طريقهم ودعهم يعملون. هذا ما نحاول القيام به، ونأمل أن تكون جهودنا صيغة واعدة لبناء حركات اجتماعية أقوى وتنميتها. فنحن الآن أكثر من أي وقت مضى بحاجة إلى تزويد قادة الحركات بالموارد والمرونة والعلاقات التي يحتاجون إليها لتحقيق رؤيتهم للعدالة في الحياة.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من خلال الرابط، علماً أنّ المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إنّ نسخ نص المقال دون إذن سابق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

Content is protected !!