$User->is_logged_in:  bool(false)
$User->user_info:  NULL
$User->check_post:  object(stdClass)#6900 (14) {
  ["is_valid"]=>
  int(1)
  ["global_remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["number_all_post"]=>
  int(0)
  ["number_post_read"]=>
  int(0)
  ["exceeded_daily_limit"]=>
  int(0)
  ["is_watched_before"]=>
  int(0)
  ["sso_id"]=>
  int(26105)
  ["user_agent"]=>
  string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
  ["user_ip"]=>
  string(13) "44.220.62.183"
  ["user_header"]=>
  object(stdClass)#6932 (43) {
    ["SERVER_SOFTWARE"]=>
    string(22) "Apache/2.4.57 (Debian)"
    ["REQUEST_URI"]=>
    string(357) "/%D9%82%D8%B6%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D9%85%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AC%D8%AF%D8%AF%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%AE%D9%8A%D8%A9/"
    ["REDIRECT_HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["REDIRECT_STATUS"]=>
    string(3) "200"
    ["HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["HTTP_X_FORWARDED_PROTO"]=>
    string(5) "https"
    ["HTTP_CONNECTION"]=>
    string(7) "upgrade"
    ["HTTP_HOST"]=>
    string(14) "ssirarabia.com"
    ["HTTP_ACCEPT_ENCODING"]=>
    string(4) "gzip"
    ["HTTP_CF_RAY"]=>
    string(20) "85fa7960897e05ca-IAD"
    ["HTTP_CF_VISITOR"]=>
    string(22) "{\"scheme\":\"https\"}"
    ["HTTP_USER_AGENT"]=>
    string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
    ["HTTP_ACCEPT"]=>
    string(63) "text/html,application/xhtml+xml,application/xml;q=0.9,*/*;q=0.8"
    ["HTTP_ACCEPT_LANGUAGE"]=>
    string(14) "en-US,en;q=0.5"
    ["HTTP_IF_MODIFIED_SINCE"]=>
    string(29) "Sun, 24 Sep 2023 16:31:45 GMT"
    ["HTTP_CF_CONNECTING_IP"]=>
    string(13) "44.220.62.183"
    ["HTTP_CDN_LOOP"]=>
    string(10) "cloudflare"
    ["HTTP_CF_IPCOUNTRY"]=>
    string(2) "US"
    ["PATH"]=>
    string(60) "/usr/local/sbin:/usr/local/bin:/usr/sbin:/usr/bin:/sbin:/bin"
    ["SERVER_SIGNATURE"]=>
    string(74) "
Apache/2.4.57 (Debian) Server at ssirarabia.com Port 80
" ["SERVER_NAME"]=> string(14) "ssirarabia.com" ["SERVER_ADDR"]=> string(11) "172.18.0.22" ["SERVER_PORT"]=> string(2) "80" ["REMOTE_ADDR"]=> string(13) "44.220.62.183" ["DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["REQUEST_SCHEME"]=> string(4) "http" ["CONTEXT_PREFIX"]=> NULL ["CONTEXT_DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["SERVER_ADMIN"]=> string(19) "webmaster@localhost" ["SCRIPT_FILENAME"]=> string(23) "/var/www/html/index.php" ["REMOTE_PORT"]=> string(5) "59654" ["REDIRECT_URL"]=> string(125) "/قضايا-اجتماعية/الطاقة-المستدامة/الطاقة-المتجددة-والعدالة-المناخية/" ["GATEWAY_INTERFACE"]=> string(7) "CGI/1.1" ["SERVER_PROTOCOL"]=> string(8) "HTTP/1.1" ["REQUEST_METHOD"]=> string(3) "GET" ["QUERY_STRING"]=> NULL ["SCRIPT_NAME"]=> string(10) "/index.php" ["PHP_SELF"]=> string(10) "/index.php" ["REQUEST_TIME_FLOAT"]=> float(1709645568.150494) ["REQUEST_TIME"]=> int(1709645568) ["argv"]=> array(0) { } ["argc"]=> int(0) ["HTTPS"]=> string(2) "on" } ["content_user_category"]=> string(4) "paid" ["content_cookies"]=> object(stdClass)#6936 (3) { ["status"]=> int(0) ["sso"]=> object(stdClass)#6935 (2) { ["content_id"]=> int(26105) ["client_id"]=> string(36) "33d5504c-575d-4f5f-9557-517540fa8e3e" } ["count_read"]=> NULL } ["is_agent_bot"]=> int(1) }
$User->gift_id:  NULL

كيف تدفع الشركات مجتمعاتها نحو اعتماد تطبيقات الطاقة المتجددة؟

الطاقة المتجددة
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إن السكان الأصليين – مثل مجموعات الساميين في النرويج والسويد وفنلندا وروسيا، والغواراني في البرازيل – هم من بين أوائل المتأثرين بالتغير المناخي والأكثر تأثراً به، تبعاً لعلاقتهم الوطيدة بالبيئة واعتمادهم على المصادر الطبيعية. يؤدي الاحترار المناخي وفقدان الجليد البحري عبر القطب الشمالي، على سبيل المثال، إلى تغيير وفرة مصادر الغذاء التقليدية وزيادة مخاطر السفر للشعوب الأصلية التي تعتمد على أراضي القطب الشمالي ومياهه.حيث إن  قطع الغابات الجائر في الأمازون وقلة الهطولات المطرية وزيادة الجفاف جميعها تؤثر سلباً على معيشة السكان الأصليين ووصولهم للموارد المائية.

غالباً ما يدعو السكان الأصليون للانتقال إلى اقتصادات تعتمد على انبعاثات أقل من غاز الكربون، إلى جانب دعوتهم لإنهاء التغير المناخي. ومن الأمثلة على ذلك: شراكة الطاقة المُحِقّة (The Right Energy Partnership) هي شراكة جديدة متعددة أصحاب المصلحة يقودها أشخاص من السكان الأصليين، تركز على نهج معتمد على الحقوق لتطوير الطاقات بشكل مستدام، بالإضافة إلى حملة “صفِّ، واستثمر، واحمِ” (Divest, Invest, Protect)، وهي حملة تقودها نساء من السكان الأصليين وتشجع على تصفية الاستثمارات في المؤسسات المعتمدة على الوقود الأحفوري، بالإضافة إلى الاستثمار في الطاقات المتجددة المستدامة والانتقال الكامل للاعتماد عليها.

ومع ذلك، فمن المفارقة أن هناك ممانعة متزايدة لمشاريع الطاقة المتجددة الضخمة ضمن العديد من مجتمعات السكان الأصليين. منذ عام 1492، أدى الاستعمار إلى تهجير الشعوب الأصلية في الأمريكيتين من السهول الخصبة القيمة إلى الأراضي الوعرة شديدة الانحدار (والتي أصبحت الآن صالحة لتوليد الطاقة الكهرومائية)، والمرتفعات غير الخصبة (التي أصبحت جيدة الآن لتوليد طاقة الرياح)، والمناطق القاحلة (التي أصبحت الآن صالحة لتوليد الطاقة الشمسية). وإن العديد من هذه المجموعات لا تمتلك صكوك ملكية رسمية للأراضي التي يعيشون فيها، بل تعود ملكيتها للحكومة التي غالباً ما تمنح حق الانتفاع بهذه الأراضي لشركات الطاقة المتجددة دون استشارة السكان الأصليين أو الحصول على موافقتهم أو حتى تعويضهم.

مسؤولية الشركات

تعكس البيانات المستمدة من عملنا حول مسؤولية الشركات في مركز موارد الأعمال التجارية وحقوق الإنسان (BHRRC) هذه الظاهرة المُقلقة. فمنذ عام 2010، شهدنا مزاعم متزايدة بالنزوح وإلحاق الضرر بالظروف المعيشية والعنف المُمارس ضد المجتمعات، وقد تواصلنا مع الشركات 94 مرة للرد على مزاعم المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية بشأن مشاريع الطاقة المتجددة. وإن أكثر من 50% من هذه المزاعم تتعلق بالعمليات التشغيلية الجارية في أميركا الجنوبية والوسطى، يليها 28% من العمليات الجارية في آسيا.

في برزخ تيهوانتيبيك في المكسيك، على سبيل المثال، أبلغت مجتمعات السكان الأصليين عن انتهاكات لحقوقهم بسبب مشاريع توليد طاقة الرياح. وقد شجبت المجتمعات موافقة الحكومة على هذه المشاريع، قائلة إن الحكومة سمحت بإقامتها دون الحصول على موافقة المجتمع الحرة المسبقة والمدروسة، وأنهم لا يستطيعون الوصول إلى المعلومات باللغات التي يتحدث بها السكان الأصليون. وقد تعرض بعض أفراد هذه المجتمعات المعارضين لهذه المشاريع إلى تهديدات بالقتل، وحوادث عنف واحتجاز. وللأسف، يوضح بيان صادر عن المفوضة الخاصة المعنية بحقوق الشعوب الأصلية عقب زيارتها للمكسيك في نوفمبر لعام 2017 أن هذه الحالات ليست حالات فردية: “خلال زيارتي، سمعت شكاوى مستمرة بشأن مشاريع التنمية الاقتصادية التي لم يتم التشاور في أمرها بشكل كافٍ وأدت إلى مصادرة الأراضي، وتسببت بالعديد من الآثار البيئية والصراعات الاجتماعية و [تجريم] أفراد المجتمعات الأصلية الذين يعارضونها. وتتضمن هذه المشاريع التعدين، واستخراج النفط والغاز، والطاقة الكهرومائية وطاقة الرياح والطاقة الشمسية، ومشاريع البنى التحتية، والسياحة، ومشاريع الصناعات الزراعية”.

إن معالجة هذا الانتهاك المتزايد أمر حيوي لضمان انتقال سريع وعادل إلى الاقتصاد منخفض الانبعاثات الكربونية الذي نرغب فيه جميعاً. يجب أن تشمل جهودنا لمعالجة التغير المناخي الانتقال السريع لاعتماد الطاقة المتجددة – بالإضافة إلى الاهتمام بكيفية تحقيق هذا الانتقال. حيث يتمتع قطاع الطاقات المتجددة بسمعة طيبة عامة وبصناعات واعدة لإبطاء التغير المناخي وتوفير الطاقة لملايين الأشخاص الذين يفتقرون إليها على حد سواء. لكن القطاع سوف يبدد هذه الثقة بسرعة إذا استمر في التعدي على حقوق الإنسان لأولئك الذين يتأثرون بهذه الاستثمارات بشكل سلبي. ويجب على شركات الطاقة المتجددة ومستثمريهم أن يضعوا الفحص النافي للجهالة بحقوق الإنسان على رأس اهتماماتهم الآن.

بدأت بعض شركات الطاقة المتجددة في إدراك أهمية النهج القائم على الحقوق، لكن العديد منها لا يزال قليل الإنجازات في هذا الصدد. وقد كشف تواصلنا مع 50 شركة من شركات طاقة الرياح والطاقة الكهرومائية في جميع أنحاء العالم أن معظم شركات الطاقة المتجددة حتى الآن تفتقر إلى امتلاك ممارسات الفحص النافي للجهالة الكافية – بما فيها تحديد ما إذا كان المشروع سيؤثر على الشعوب الأصلية والحصول على موافقة هذه الشعوب قبل بدء المشروع، وذلك لمنع التعدي على حقوق الإنسان. وبالرغم من أن خمساً من هذه الشركات الخمسين قد تعهدت علناً باحترام الموافقة الحرة والمسبقة والمدروسة للشعوب الأصلية، فإن ثلاثاً من هذه الشركات الخمس تواجه ادعاءات تُشكّك في احترامها لهذه الالتزامات.

النبأ السار هو أنه من المجدي والجذاب لشركات الطاقة المتجددة تقديم العناية الواجبة للفحص النافي للجهالة بحقوق الإنسان. من خلال اعتماد سياسات حقوق الإنسان بما يتماشى مع مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان (UNGPs) وإعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية – بما في ذلك حق الشعوب الأصلية في عدم الترحيل القسري من أراضيها أو أقاليمها، و من أجل أن يكون النقل مشروطاً بالموافقة الحرة والمُسبقة والمدروسة والتعويض العادل والمُنصف لهذه الشعوب – يمكن لشركات الطاقة المتجددة زيادة استدامة مشاريعها، وتقليل المخاطر التي تواجهها وتواجه مستثمريها، وضمان احترام حقوق الشعوب الأصلية. في الواقع، لدى شركات الطاقة المتجددة المسؤولة فرصة لقيادة الطريق إلى اعتماد مصادر طاقة أنظف وأكثر استدامة – لتتخطى القطاعات الأخرى – من خلال وضع حقوق الإنسان في صميم عملياتها وسلاسل التوريد الخاصة بها.

وفي الوقت نفسه، يجب على الحكومات أن تضع سياسات على المستوى الوطني لضمان تمكين الشعوب الأصلية من المشاركة في صناعة القرارات المتعلقة بالسياسات التي تؤثر عليهم والانتفاع المشترك من فوائد مشاريع الطاقة المتجددة. وهذا يتضمن ضمان احترام حقوقهم الجماعية بامتلاك الأرض والإقليم والموارد والانتفاع منها، وحق تقرير المصير وممارسة التقاليد الثقافية الخاصة بهم.

وللمستثمرين دور هام في تحقيق ذلك. فهم مُلزمون تحت بنود مبادئ UNGPs بإجراء الفحص النافي للجهالة لحقوق الإنسان. وإن احترام حقوق الإنسان في كل مرحلة من مراحل الاستثمار يساعد على ضمان الفائدة لكافة أصحاب المصلحة. كما يمكن أن يقلل من احتمالية نشوب نزاع يؤدي إلى زيادة الانتهاكات ويؤدي إلى زيادة التكاليف من خلال تعليق العمليات التشغيلية للمشاريع. يمكن تلخيص الأمر كما عبرت عنه لورا زونيغا كاسيريس، عضوة المجلس المدني للمنظمات الشعبية والسكان الأصليين في هندوراس وابنة المدافعة عن حقوق الإنسان المُغتالة بيرتا كاسيريس، بقولها: “من اللحظة التي يختار فيها [المستثمرون] دخول إقليم ما أو تمويل مشروع أو شركة لديها تاريخ من انتهاكات حقوق الإنسان، فهم يتحملون المسؤولية”.

توصيات مهمة للمستثمرين

تتضمن توصياتنا للمستثمرين، والتي تم إنشاؤها بالشراكة مع شركتي “ترانسفورم فاينانس” (Transform Finance) و “سونين كابيتال” (Sonen Capital)، ما يلي:

  • ما قبل الاستثمار: اشترط على المستثمرين القيام بالفحص النافي للجهالة بحقوق الإنسان وفقاً لمبادئ الأمم المتحدة التوجيهية كشرط للاستثمار.
  • أثناء الاستثمار: راقب أداء الاستثمارات في مجال حقوق الإنسان. شجع الشركات التي تستثمر فيها على احترام حقوق المجتمعات وتأكد من استيفائها لمتطلبات الموافقة الحرة والمسبقة والمدروسة. إذا لم تكن الشركة متقبلة بشكل إيجابي، فقم بزيادة الضغط عليها من خلال التعاون مع الأقران أو سحب الاستثمارات.
  • قبل الاستثمار وخلاله: اطرح على الشركات أو مديري الأصول أسئلة محددة حول حقوق الإنسان، واتخذ الخطوات اللازمة للتحقق من المعلومات. اشترك مع الحكومات والمجتمع المدني والنقابات المهنية والشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية لتشجيع أفضل الممارسات التي يقودها أفراد المجتمع.

وكما ذكرنا في البداية، فإن أحد الاتجاهات الإيجابية هي مشاريع تطوير الطاقة المتجددة التي تقودها مجتمعات السكان الأصليين. إن ورقة إخبارية نُشرت مؤخراً أعدتها المجموعة الرئيسية للشعوب الأصلية، تُسلط الضوء على العديد من الأمثلة، بما في ذلك مشاريع تطوير الطاقة الكهرومائية الميكروية في الفلبين وماليزيا، والتي تزيد من سهولة الوصول إلى الطاقة، وتقلل الانبعاثات، وتساعد على تقليل عبء العمل على النساء، بالإضافة إلى العديد من الفوائد المجتمعية الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، تدعم مجموعات مثل “مجموعة يانسا” (Grupo Yansa) مجتمعات السكان الأصليين المهتمة بتطوير إمكانات الطاقة المتجددة في أراضيهم. حيث تلعب المجتمعات دوراً حيوياً في تقييم الأثر الاجتماعي والبيئي لهذه المشاريع، وفي تخطيط وتنفيذ الإجراءات لتقليل الضرر وتعظيم الفوائد.

يحتاج كوكبنا أن ننتقل بسرعة إلى اعتماد اقتصاد منخفض الكربون. وإن شركات الطاقة المتجددة ومستثمروها يواجهون الآن خياراً حاسماً: إما أن تكسب تعاون المجتمعات المتضررة، أو تنغمس في انتهاكات حقوق الإنسان، وتقبل القمع المصاحب للاحتجاج المشروع والممانعة الشعبية التي يولّدها.

يمكن لمستثمري الطاقة المتجددة أصحاب النظرة المستقبلية أن يساعدوا في قيادة الطريق من خلال اعتماد نهج عمل مُربحة للجانبين تعمل على أمثلة الفوائد للجميع وتدعم الحلول التي تحفظ حقوق الشعوب الأصلية. وقد قامت جوان كارلينج من المجموعة الرئيسية للشعوب الأصلية من أجل التنمية المستدامة بتسليط الضوء على شراكة الطاقة المُحقة باعتبارها فرصة مهمة للتعاون، وذلك ضمن مراسلات عبر البريد الإلكتروني مع مركز موارد الأعمال التجارية وحقوق الإنسان (BHRRC):

نظراً لأن المجتمع الدولي يدعو إلى عدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب في تحقيق [أهداف التنمية المستدامة]، فإن شركات الطاقة المتجددة والمستثمرين لديهم الفرصة للشراكة مع الشعوب الأصلية في إطار عمل قائم على الحقوق من خلال مبادرة شراكة الطاقة المُحقة التي تقودها الشعوب الأصلية. ويمكن أن تؤدي هذه المبادرة إلى مساهمات تحويلية نوعية، ليس فقط في مكافحة تغير المناخ ولكن أيضاً في الحد من الفقر والجوع وتحقيق التنمية الريفية، حيث يُنظر من خلالها إلى الشعوب الأصلية على أنها جهات فاعلة رئيسية في التنمية ويتم اعتبارهم كشركاء مُساوين.

هذه هي اللحظة الحاسمة للحكومات وشركات الطاقة المتجددة ومستثمريها ومنظمات المجتمع المدني لقيادة تطور المجتمع نحو العدالة المناخية – دون ترك أي شخص يتخلف عن الركب – مُتحلّين بالروح الحقيقية لأهداف التنمية المستدامة. وإنه لمن الأهمية بمكان تضمين أصوات مجتمعات السكان الأصليين على طاولة صناعة القرار في هذه الدعوة إلى العمل لحل المشكلات الجماعي والحوار، منذ اليوم الأول.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من خلال الرابط، علماً أنّ المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إنّ نسخ نص المقال دون إذن سابق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

اقرأ أيضاً:

 

Content is protected !!